الحزب الحاكم في تركيا يسعى إلى السيطرة على الجامعات

الأربعاء 2014/10/29
حزب العدالة والتنمية يهدف إلى منع المظاهرات المناوئة للحكومة

أنقرة – قدم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا عددا من المرشحين لانتخابات الاتحاد الطلابية بالجامعات، بهدف منع المظاهرات المناوئة للحكومة، ما قد يفتح الباب أمام حدوث توتر جديد بين الطلبة.

وشهدت الجامعات من قبل اشتباكات بين الطلبة اليمينيين واليساريين، لكنها اليوم باتت تشهد مشاكل يتسبب فيها الشباب المؤيدون لحزب العدالة والتنمية.

ومن بين أهم المشاريع التي يسعى إليها حزب العدالة والتنمية عقد ندوات للشباب التابعين له وهو ما تسبب بنشوب اشتباكات طلابية.

وانتخابات لجان الاتحادات الطلابية، التي بدأت مؤخَّرًا، جعلت الطلاب القوميين واليساريين والموالين للحكومة فيها يواجهون بعضهم بعضًا، وتلقت قوات الأمن وهيئة التعليم العالي كثيرًا من الشكاوي بسبب التوترات التي شهدتها الجامعات، لكن لا أحد يريد الحديث عن الشكاوى الموجهة للشباب الموالين للحكومة في الجامعات.

ومن أهم الشكاوى الموجهة بحق الطلاب المنتمين للعدالة والتنمية أن انتخابات اللجان الطلابية التركية هي التي زادت من اشتباك الطلاب المؤيدين للحكومة في الجامعات، ويتـم تمثيل رئيس اللجنة لكل جامعة في اللجنـة الطلابية التركية التي تم إنشاؤهـا لنقـل شكـاوى الطـلاب فـي الجامعـة إلى الحكومـة.

ويُنتخب رؤساء اللجان في الجامعات من قبل الطلاب، وقد كانت الانتخابات تجرى حسب التوجهات السائدة في الجامعات، فمثلاً في جامعة يغلب فيها التوجه اليساري يترشح طلاب يساريون، وغالبًا ما كان المرشحون ينجحون في الانتخابات.

أما هذا العام فيترشح أيضا أعضاء من فرع الشباب بحزب العدالة والتنمية، وإدارة الجامعات تدعم المرشحين، حتـى أنه في بعض الجامعات تضغط إدارة الجامعة على بعض المعارضين لينسحبوا من الانتخابات، وممـا زاد من تأجيج التوتر هو استخدام عبارات في الدعاية الانتخابية بين طلاب الجامعة مثل: “انتخبـوا الإرادة الوطنيـة” وهي العبارة التي استُخـدمت في حملة أردوغان الانتخابيـة.

12