الحزب الحاكم في موريتانيا يحدد موعدا مبكرا لمؤتمره

نواب الاتحاد من أجل الجمهورية يرفضون محاولة هيمنة ولد عبدالعزيز على الحزب.
الجمعة 2019/12/06
إنتقادات تلاحق محمد ولد عبدالعزيز

نواكشوط –  قرر حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم بموريتانيا، تنظيم مؤتمره في الـ28 من ديسمبر الجاري، وذلك بعد أن كان مقررا أن ينظم شهر فبراير القادم.

وقال الحزب في بيان صدر بعد اجتماع له، ليل الأربعاء-الخميس، إنه كلف الأمين العام للحزب محمد ولد عبدالفتاح بالتحضير للمؤتمر.

ومنذ استقالة سيدي محمد ولد محم، من رئاسة الحزب، تم تشكيل لجنة لتسيير الحزب يرأسها سيدنا عالي ولد محمد خونا، فيما يتوقع أن يشهد المؤتمر اختيار رئيس جديد للحزب.

ويعيش حزب الاتحاد من أجل الجمهورية أزمة قوية عقب ترؤس رئيس البلاد السابق، محمد ولد عبدالعزيز اجتماعا للجنة تسيير الحزب يوم 21 نوفمبر الماضي.

وعبر أغلب نواب الحزب في البرلمان في بيان سابق عن رفضهم لما اعتبروه “محاولة هيمنة” ولد عبدالعزيز على الحزب. ويرى عدد من قادة الحزب أن اجتماع ولد عبدالعزيز بلجنة تسيير الحزب يشكل “تشويشا” على المشهد السياسي في البلد.

من جهته رفض ولد محمد خونا اتهامات بعض الأطراف للرئيس السابق محمد ولد عبدالعزيز بالسعي للتشويش على الحزب.

وتأسس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية على يد ولد عبدالعزيز عام 2009، ووصل ولد عبدالعزيز إلى الحكم في انقلاب عسكري عام 2008، وانتخب مرتين رئيسا للبلاد في 2009 و2013، غير أنه لم يترشح للانتخابات الرئاسية الأخيرة.

4