الحزب الحاكم ينفي سعي الرئيس الموريتاني إلى ولاية ثالثة

الاثنين 2016/10/17
الحزب الحاكم يتهم المعارضة بـ"مغالطة الرأي العام"

نواكشوط- وصف حزب “الاتحاد من أجل الجمهورية” الحاكم في موريتانيا، حديث أحزاب مثل “المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة” (معارض) عن ولاية ثالثة للرئيس الحالي محمد ولد عبدالعزيز بـ”محض خيال”، متهما إياها بـ”مغالطة الرأي العام والتشويش على خيارات الناس”.

واعتبر الحزب الحاكم في بيان له، أن “تهم أحزاب المنتدى لا يعضدها دليل، ومصدرها خيال لا يكون إلا في العهود الاستثنائية”. واتهم الحزب الحاكم، المعارضة بـ”مغالطة الرأي العام والتشويش على خيارات الناس”، مشيرا إلى أنه “يتفهم مرارة أحزاب منتدى المعارضة لفشل مشروعهم التدميري”.

وتثير دعوات أطلقها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، بشأن ضرورة إجراء تعديل دستوري، يتيح لرئيس الجمهورية الترشح لثلاث ولايات، جدلا واسعا في البلاد. ومساء الخميس أصدر المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة، بيانا اتهم فيه نظام الرئيس ولد عبدالعزيز بـ”جر البلاد للمزيد من الاحتقان والتوتر السياسي”.

وقال بيان منتدى المعارضة الذي وصل الأناضول “إن طرح مسألة الولاية الثالثة للرئيس لا يليق بنظام مسؤول عن مصير أمة”. وتحدث منتدى المعارضة عن مخطط وصفه بـ”المشبوه يهدف إلى استمرار نظام الرئيس الحالي ولد عبدالعزيز في السلطة”، وهدد بـ”العودة إلى الشارع عبر المظاهرات والمسيرات، لإحباط أي محاولة لتشريع ولاية ثالثة للرئيس”.

ويقاطع منتدى المعارضة (يضم 14 حزبا سياسيا وهيئات نقابية ومنظمات مجتمع مدني) جلسات الحوار، إضافة إلى حزب تكتل القوى الديمقراطية الذي يقوده زعيم المعارضة السابق، أحمد ولد داداه.

ويهدف الحوار، الذي يستمر بقصر المؤتمرات في نواكشوط للأسبوع الثاني على التوالي، لتدارس سبل تطوير تجربة البلاد الديمقراطية، والحفاظ على تكريس الديمقراطية وصيانة وتعزيز الوحدة الوطنية، وترسيخ قيم الانفتاح والتشاور، حسب تصريحات سابقة للرئيس الموريتاني. وفي وقت سابق، أعلنت اللجنة المشرفة على الحوار، تمديد جلساته حتى الثلاثاء المقبل بهدف استكمال نقاش البعض من القضايا المدرجة على جدول أعمال الجلسات.

4