الحسابات الانتخابية تضعف تحالف الحريري- جعجع

مراقبون يرون أن لقاء جعجع-الحريري ينتظر الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الأمثل بين حزبيهما في ظل المشاورات المستمرة بين الطرفين.
السبت 2018/03/10
لقاء بانتظار صيغة توافقية

بيروت - كثرت التكهنات بشأن لقاء قريب لرئيس الحكومة اللبنانية، زعيم تيار المستقبل، سعد الحريري بزعيم القوات اللبنانية سمير جعجع، إلا أن موعد هذا اللقاء ما زال مجهولا يخضع للمداولات التي يجريها وزير الثقافة غطاس خوري عن “المستقبل” ووزير الإعلام ملحم رياشي عن “القوات” لإيجاد التوافقات التي من الممكن البناء عليها لإنجاز اللقاء الموعود.
ومنذ عودة الرئيس سعد الحريري من السعودية بعد تقديمه استقالته في 4 نوفمبر الماضي توترت علاقات “المستقبل” بالقوات اللبنانية على خلفية اعتقاد ساد داخل الدوائر المقربة من الحريري يتهم جعجع بتحريض السعودية ضده.
ورغم أن الأمور لم تصل إلى السجال المباشر، إلا أن تأخر لقاء الزعيمين وابتعاد الحزبين عن التحالف انتخابياً، عكس مناخا باردا في علاقة التيارين اللذين شكلا تحالفا صلبا داخل معسكر 14 آذار منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري عام 2005.
وعلى الرغم من أن بعض التحليلات رجحت أن تكون زيارة الموفد الملكي السعودي نزار العلولا إلى بيروت ثم زيارة الحريري بعد ذلك إلى الرياض، هدفتا إلى رأب الصدع داخل البيت الداخلي لتحالف 14 آذار عشية الانتخابات، إلا أن هذه التحليلات عادت لتكون أكثر واقعية لجهة أن الخرائط الانتخابية باتت أمرا واقعا، وأن أي تنسيق بين “المستقبل” و”القوات” سيكون بالقطعة في بعض الدوائر ولن يكون شاملا.
وأكدت مراجع متخصصة أن الجانب السعودي استمع بإيجابية إلى مطالعة الحريري في الرياض حول الممكن والمستحيل، وأن الجانبين اتفقا على مقاربة مشتركة تتسق مع السياسة السعودية في المنطقة عامة ولبنان خاصة، مع الأخذ بعين الاعتبار الواقعية السياسية التي دفعت الحريري إلى نسج علاقاته مع التيار الوطني الحر ومشاركة حزب الله في انتخاب ميشال عون رئيسا للجمهورية.
وتكشف أوساط القوات اللبنانية أن جعجع لم يتوقع حدوث أي تبدل جذري في موقف “المستقبل” من التسوية الرئاسية لجهة مهادنة حزب الله، خصوصا أن زعيم “القوات” سبق التحاق الحريري بالتحالف مع عون لانتخابه رئيسا، وبالتالي فإن الرياض لم تمانع ذهاب الحريري في مبادرته استكمالا لخيارات جعجع في هذا الصدد.

غطاس خوري: اتفقنا على التحالف بالشوف - العالية ونشاور بشأن بقية المناطق
غطاس خوري: اتفقنا على التحالف بالشوف - العالية ونشاور بشأن بقية المناطق

وترى مصادر مراقبة في السعودية أن الرياض حريصة على أعلى درجات التنسيق بين أصدقائها، لا سيما بين “المستقبل” و”القوات” لما يمثلانه داخل الوعي العام المسيحي الإسلامي، لكنها لن تفرض رؤاها العليا على الواقع التفصيلي للبنان، خصوصا في موسم الانتخابات.
وتقول بعض الأنباء إن ما يتم التباحث بشأنه بين موفدي الطرفين يطال الدوائر الانتخابية التي توفر لهما مصلحة انتخابية، وهي دوائر يكاد التحالف فيها بينهما يكون إجباريا مرتبطا بحسابات اقتراعية أكثر من أي حسابات سياسية أخرى.
وأكد وزير الثقافة غطاس خوري بعد زيارة قام بها إلى مقر جعجع في معراب، الجمعة، أن التوافق انطلق بين كتلة المستقبل والقوات اللبنانية، وأنه “جرى الاتفاق على التحالف في منطقة الشوف-عاليه وننتظر المشاورات بشأن بقية المناطق”.
والتقى خوري جعجع موفدا من الحريري في حضور وزير الإعلام ملحم الرياشي والأمينة العامة للحزب شانتال سركيس.
وتقول المعلومات إن النقاش يدور حول دوائر تتقاطع داخلها مصالح “القوات” مع “المستقبل” لا سيما في دائرة الشوف- عاليه وزحلة وفي دائرة بيروت الأولى، وأن الاتفاق الميداني قد يكون مدخلا لاتفاق ذي مستويات أعمق تعيد الحيوية إلى تحالف مستقبلي بين الحزبين.
ويرى مراقبون أن لقاء جعجع-الحريري ينتظر الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الأمثل بين حزبيهما.
ورجحت بعض المصادر أن يتوسع الاتفاق ليشمل “القوات” و”المستقبل”، والحزب الاشتراكي بزعامة وليد جنبلاط، خصوصا أن بعض الأنباء تحدثت عن توافق بين الأحزاب الثلاثة في دوائر الشوف-عاليه، وبعبدا، والبقاع الغربي، وهو أمر لم يعلن رسميا، إلا أن تصريحات خوري قد توحي بذلك.
وقد أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق أن اللقاء بين الحريري وجعجع سيحصل. لكنه أوضح في مقابلة تلفزيونية، الخميس، أن الحريري عاد إلى بيروت على العكس مما كتب في الصحف، وهو زعيم تيار المستقبل ويقوم بما يناسبه في السياسة، ومن الطبيعي أن تعود العلاقات “طبيعية” بين الحريري والسعودية. وأشار إلى أن السعودية لن تتدخل في أي شأن انتخابي.
ووصف المشنوق مشروع الانتخابات بمشروع “قابيل وهابيل”، قائلا إن “طبيعة القانون النسبي تفرض أن تكون مصلحتك الانتخابية فوق كل اعتبار”، معلنا أن “تشكيل الحكومة بعد الانتخابات النيابية لن يكون سهلا”. 
واعتبر المراقبون أن الوزير المقرب من الحريري يفصح عن صعوبة إقامة تحالف عام مع “القوات اللبنانية” كذلك الذي كان قانون الانتخابات الأغلبي السابق يسمح به.
وتؤكد مصادر متابعة لزيارة الحريري إلى الرياض أن السعودية حثت الحريري على أن يكون التحالف مع تيارات 14 آذار أولوية دون أن يكون ذلك إلزاميا. 
وتضيف المصادر أن العناية التي أعطاها الموفد السعودي لجعجع وتياره حين زار لبنان، تكشف في جانب منها عن استرضاء لزعيم “القوات” يستبطن صعوبة فرض تحالف كامل بينه وبين الحريري.

2