الحسابات السياسية تنقذ البشير من المحكمة الجنائية

الثلاثاء 2015/06/16
البشير يعود سعيدا الى السودان

جوهانسبرغ - نجح الرئيس السوداني عمر حسن البشير في الإفلات من المحكمة الجنائية الدولية التي طالبت جنوب أفريقيا بتسليمه.

وتمكن البشير من مغادرة مدينة جوهانسبرغ، باتجاه الخرطوم، قبل البت في طلب المحكمة الجنائية الدولية بتوقيفه.

وكانت المحكمة العليا في جنوب أفريقيا، قد أصدرت، الأحد، أمرا بعدم مغادرة البشير لأراضيها مؤقتا، إلى حين البت في طلب القبض عليه المقدم للقضاء في البلاد، استنادا إلى المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت مذكرة توقيف بحق البشير في 2009.

وجاءت زيارة الرئيس السوداني إلى جنوب أفريقيا للمشاركة في القمة الأفريقية التي انطلقت الأحد واستمرت على مدار يومين.

ووجدت جنوب أفريقيا نفسها في وضعية صعبة بين أن تطبق القانون وتسلم البشير، حيث سيمثل ذلك سابقة من نوعها، وبين أن تتغاضى عن الأمر وتنحو نحو موقف الاتحاد الأفريقي الذي أبدى رفضا لقرارات المحكمة الجنائية الدولية ليس فقط بالنسبة إلى البشير بل لعدد من المسؤولين والقادة الأفارقة، معتبرا أن هذه المحكمة تستهدف القارة فقط.

وكان مسؤولون سودانيون في جوهانسبرغ أكدوا أن حكومة جنوب أفريقيا قدمت لهم ضمانات في ما يتعلق بزيارة البشير قبل القمة.

واعتبر البشير في تصريحات سابقة له أن القمة الأفريقية الأخيرة ستكون بمثابة إعلان وفاة المحكمة الجنائية.

وأثار موقف نظام الرئيس جاكوب زوما بسماحه للبشير بالمغادرة ردود فعل غاضبة من قبل المحكمة الجنائية، فضلا عن حقوقيين وأحزاب سياسية معارضة.

وأعرب المدعي العام المساعد للمحكمة الجنائية الدولية، الاثنين، عن “خيبة أمله” لعدم قيام السلطات في جنوب أفريقيا بتوقيف الرئيس السوداني.

وقال جيمس ستيورات مساعد المدعية العامة لهذه المحكمة فاتو بنسودا “نحن نشعر بخيبة أمل لعدم توقيفه”، مضيفا “موقفنا كان على الدوام بأن الواجب الملقى على جنوب أفريقيا واضح، وكان عليها توقيفه”.

من جانبها أعلنت محكمة في جنوب أفريقيا، الاثنين، أن حكومة بريتوريا انتهكت دستور البلاد عندما امتنعت عن توقيف الرئيس السوداني.

واعتبر القاضي دونستان ملامبو، الذي كان أصدر حكما باعتقال البشير بعد ساعتين من خروجه البلاد كما أنه من أصدر الحكم الأول بعدم مغادرة الرئيس السوداني أراضي جنوب أفريقيا قبل البت في طلب المحكمة الجنائية الدولية، أن “سلوك (سلطات جنوب أفريقيا) التي فشلت في اتخاذ إجراءات لاعتقال واحتجاز الرئيس السوداني عمر البشير يتعارض مع دستور جمهورية جنوب أفريقيا”.

وجدير بالذكر أن نظام جوبا زوما اتهم القاضي، الذي أصدر الأحكام بحق البشير، بموالاته للمعارضة التي أرادت إحراجها في القمة.

4