الحسابات الوهمية تجارة رابحة على تويتر

السبت 2017/01/28
سوق بيع حسابات المتابعين الوهميين أصبح أكثر تطورا

لندن - اكتشف باحثون بريطانيون خلال بحث تمّ إجراؤه على شبكة تويتر أن هناك أكثر من 350 ألف حساب وهمي على الموقع ضمن عينة تتكون من 1 بالمئة من عدد مستخدمي تويتر. ويقدر عدد مستخدمي تويتر الناشطين بـ320 مليون مستخدم.

أصبح سوق بيع حسابات المتابعين الوهميين أكثر تطورا. وفي الكثير من الحالات، يكاد يكون من المستحيل التمييز بين حسابات تويتر المزيفة وعالية الجودة.

وقام كل من الباحثين الإيطاليين أندرو ستروبا وكارلو دي ميكليلي في الأشهر القليلة الماضية بعدة تحقيقات في الاقتصاد السري لمشتركي تويتر، وصرحا بأنهما عثرا على سوق مزدهرة.

ويوجد الآن أكثر من 20 خدمة تقوم ببيع حسابات تويتر الوهمية، ويقدر أن هناك ما يقارب أكثر من 20 مليون حساب وهمي.

وتباع الحسابات الوهمية عادة على دفعات تتراوح ما بين ألف إلى مليون حساب. ويبلغ متوسط السعر لألف حساب وهمي 18 دولارا، وفق دراسة أجريت في وقت سابق.

وتؤمن الحسابات المزيفة أعمالا تجارية تتراوح قيمتها بين 40 و360 مليون دولار، وفق الباحثين الإيطاليين.

وقال ستروبا وميكليلي “هناك برامج لإنشاء حسابات وهمية الآن”، “إنها تملأ كل التفاصيل، حتى أن بعض الحسابات الوهمية تبدو أفضل من تلك الحقيقية”.

ولا يقوم البائعون فقط ببيع حسابات المتابعين في الآونة الأخيرة لكنهم الآن يقومون بإعادة التغريد للأعمال التجارية.

وشرح الباحثان أنه في حين يطلب فيسبوك من المستخدمين عنوان البريد الإلكتروني الحقيقي فإن تويتر لا يطلب مثل هذا الشيء.

وتحدث الاثنان مع بائع كان قد أطلق برنامجا يمكنه إنشاء ما يصل إلى مئة ألف حساب جديد في خمسة أيام. وصرح لهما بأن “العمل ممتاز” وأضاف أنه استأجر مبرمجين، وأنه “يمكن لطفل أن يتجاوز دفاعات تويتر”.

وقال جيم بروسر وهو المتحدث الرسمي لتويتر أن الفرق بين عمليات التحقق في فيسبوك وتويتر كان فرصة للبعض. وقال إن تويتر يقوم بدور فعال في مكافحة أكبر مصادر المحتويات الخبيثة والمزيفة. ففي العام الماضي، قامت الشركة برفع دعاوى قضائية ضد مسؤولين عن خمس من الأدوات الأكثر استخداما للبريد الإلكتروني غير المرغوب (السبام) على الموقع.

لكن بروسر أشار أيضا إلى صعوبة تمييز الحساب المزيف من الحقيقي. وقال “أربعون بالمئة من قاعدة المستخدمين لدينا فقط تستهلك المحتوى ولا تنشئه” وهذا يمكن أن يبدو وكأنه حساب وهمي بينما تكون الحقيقة أن هذا الشخص موجود لمتابعة الأخبار فحسب.

19