الحسم في هوية بطل "الليغا" يتأجل إلى الجولة الأخيرة

الثلاثاء 2014/05/13
أتلتيكو والبارسا في تشويق كبير إلى آخر نفس في عمر "الليغا"

مدريد - ستكون الجولة الأخيرة من عمر “الليغا” السبت المقبل، وفيها يخوض برشلونة مباراة اللقب ضد أتلتيكو مدريد في الكامب نو، وعلى الرغم من أن سيموني يكفيه التعادل للتتويج فإن الكل يؤكد أن البارسا هو الأقرب للمحافظة على لقب الليغا للعام الثاني على التوالي خصوصا بعد خروج الملكي من سباق البطولة رسميا وفعليا.

تعتبر مباراة الجولة الأخيرة من الدوري الأسباني بين برشلونة وأتلتيكو مدرديد، والتي يتحدد على حسب نتيجتها صاحب لقب الدوري للموسم الحالي، المرة الثالثة في تاريخ هذه البطولة التي يرجأ الفصل في تحديد ماهية بطل الدوري فيها إلى المباراة الختامية.

وتأجل إعلان صاحب لقب الدوري الأسباني للمباراة النهائية مرتين خلال موسمي 1945 -1946 و1950-1951، حيث تمكن الفريق الزائر من حسم اللقب لصالحه في المناسبتين. وحسم فريق إشبيلية اللقب لصالحة في موسم 1945-1946 عندما تعادل مع نظيره برشلونة على ملعبه.

وكان أتلتيكو صاحب اللقب في المرة الثانية خلال موسم 1950-1951 عندما خرج متعادلا من مباراته أمام إشبيلية صاحب الأرض، حين تقدم دومنيتش لصالح إشبيلية في الدقيقة 20 قبل أن يحرز بين باريك هدف التعادل لأتلتيكو في الدقيقة 43.

ويعود أتلتيكو مرة أخرى ليكون على موعد مع مباراة فاصلة جديدة للمرة الثانية في تاريخه خلال هذه البطولة عندما يحل ضيفا على برشلونة يوم الأحد المقبل على ملعب الكامب نو. ورغم أن أتليتكو يخوض هذه المباراة المهمة خارج ملعبه، فإنه يكفيه التعادل بأية نتيجة لحسم لقب بطولة الدوري للموسم الحالي.

وأكد الأرجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني لنادي أتليتيكو مدريد أنه تمنى حسم البطولة في المباراة التي جمعت فريقه بفريق ملقة “سنحت لنا الكثير من الفرص للفوز في مباراة، كنا نتمنى فيها حسم اللقاء واللقب معا، المباراتان المتبقياتان لنا هذا الموسم ستغيران من شكل وتاريخ هذا الفريق بأكمله، نشعر بالفخر لوصولنا إلى هذه المرحلة بفضل المجهود الكبير والعمل الدؤوب".

دييغو سيميوني: "سننهي هذا الموسم بالشكل الأفضل، أنا فخور بأتلتيكو مدريد"

وأضاف سيميوني “أدعو اتحاد الكرة الأسباني إلى تغيير قواعد الاحتكام للمواجهات المباشرة في تحديد البطل في حالة التعادل في النقاط، يجب على الفريقين أصحاب نفس الرصيد من النقاط أن يخوضوا مباراة فاصلة لحسم لقب البطولة”. واختتم المدير الفني الأرجنتيني قائلا “سننهي هذا الموسم بالشكل الأفضل، سنخوض مباراة نهائية في برشلونة وأخرى في لشبونة، أنا فخور بأتلتيكو مدريد".

في المقابل شدد أندريس إنييستا لاعب وسط برشلونة على أهمية دور جماهير الفريق في المباراة الحاسمة والفاصلة على لقب الدوري الأسباني. وقال إنييستا “دور الجماهير مهم للغاية في هذه المباراة المصيرية، نحتاج لوقوفهم بجوارنا، وتحفيز اللاعبين باستمرار لانتزاع اللقب، والفوز بواحدة من أصعب البطولات في السنوات الأخيرة، ستزيد قوة فريق برشلونة 200 بالمئة في وجود الجماهير خلفنا".

وبسؤاله أن فوز برشلونة سيمثل بعض الظلم لفريق أتليتكو مدريد، رد “الرسام” “من سيفوز باللقب سيستحقه، أتلتيكو مدريد بقيادة مدربه الأرجنتيني قدم موسما استثنائيا، وأدرك أن منافسة برشلونة والريال أمر صعب للغاية”، مضيفا “ولماذا لا يفوز البارسا بالدوري؟ تصدرنا المسابقة في أوقات كثيرة، تعثرنا في بعض المراحل، ووفقنا في مواجهات أخرى مثل باقي المنافسين".

ورفض إنييستا الحديث عن لويس إنريكي المدير الفني لسيلتا فيغو والمدرب المحتمل للبارسا في الموسم الجديد خلفا لتاتا مارتينو، وكذلك ما صرح به زميله الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو بأنه قد يرحل عن الفريق في نهاية الموسم، مؤكدا أن الأهم في هذه المرحلة الاستعداد جيدا للمباراة الحاسمة أمام أتليتكو مدريد و”الحوافز متساوية بين الفريقين، أتليتكو مدريد يتطلع للتتويج باللقب، وكذلك برشلونة، وخروجه خالي الوفاض دون بطولات لأول مرة منذ 10 سنوات يشكل ضغطا نفسيا كبيرا علينا”.

23