الحشد الشعبي سيقطع طريق الإمداد بين الموصل وتلعفر اليوم

الخميس 2016/11/03
تحرير تلعفر يهدف إلى محاصرة داعش من الجهات الأربعة

بغداد - نقل التلفزيون العراقي عن قائد أكبر فصيل شيعي مسلح في قوات الحشد الشعبي قوله إن قوات الحشد تهدف إلى قطع طريق الإمداد الغربي إلى مدينة الموصل الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، الخميس.

وقال هادي العامري قائد منظمة بدر "اليوم إن شاء الله تكتمل المرحلة الأولى لعمليات الحشد وهي قطع طريق إمدادات العدو الممتدة بين تلعفر وناحية المحلبية وصولا إلى الموصل."

ومنظمة بدر هي أكبر فصيل في الحشد الشعبي.

وذكر العامري أن قوات الحشد تهدف في النهاية إلى قطع الطريق الرئيسي بين الموصل وتلعفر لكنه أضاف أن طريق المحلبية له الأولوية لأن المتشددين يستخدمونه منذ استيلائهم على الموصل قبل عامين.

وقال العامري "هذه هي المنطقة التي دخلت داعش منها الموصل. قطع هذا الطريق يعني قطع خطوط إمداد العدو بشكل كامل ومحاصرتهم."

وتقع تلعفر على بعد نحو 55 كيلومترا غربي الموصل على الطريق إلى مناطق خاضعة للدولة الإسلامية في سوريا المجاورة. ويعني قطع الجانب الغربي من المدينة أن يصبح التنظيم المتشدد محاصرا من الجهات الأربعة.

وقال العامري من ساحة القتال غربي الموصل" تقريبا داعش في هذه المناطق ليس لديه قتال إلا من خلال السيارات المفخخة، وحاليا داعش لا يقاتل بالسلاح والعبوات الناسفة وسلاحه الوحيد حاليا السيارات المفخخة ".

وأضاف العامري"نحن نقف على أراض عراقية ولا يستطيع أي أحد منعنا من تحريرها من داعش، ونأمل من الإخوة الأتراك العودة إلى منطق العقل وسيكون لتركيا الحق في الكلام في حال قيام العراقيين بالحرب خارج حدود بلادهم أما داخل الأراضي العراقية هذا أمر لا يعنيهم".

وقال "نحن نقاتل داعش على أرضنا ولن نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا الداخلية ولن نسمح لأحد القتال على الأرض في الموصل باستثناء القوات العراقية وتواجد أي قوات أجنبية برية سواء كانت أوروبية أو أميركية أو تركية على الأرض العراقية أمر مرفوض لأن العراقيين قادرون على تحرير أرضهم، وأن القوات العراقية في جميع القواطع تقوم حاليا بتضييق الخناق على داعش".

وأوضح أن "الخوف الوحيد لدينا هو أن تستخدم داعش المدنيين كدروع بشرية لأنها ستعرقل عملية الإسراع في التحرير رغم وجود خطط لهذا النوع من المعارك".

وتزحف قوات الجيش والأمن العراقية مع قوات البشمركة الكردية من الجنوب والشرق والشمال إلى الموصل منذ بدء الهجوم لتحرير المدينة يوم 17 أكتوبر.

وقبل خمسة أيام انضمت قوات الحشد الشعبي للعملية وشنت هجوما نحو تلعفر على الجانب الغربي من الموصل.

1