"الحقني لجبل واق واق" مسرحية تحكي مسيرة امرأة نحو الحرية

عمل مسرحي يسلط الضوء على مسيرة امرأة اضطرت لمواجهة قساوة الحياة في مجتمع ذكوري متناولة العديد من المواضيع الاجتماعية.
الأربعاء 2021/06/16
امرأة في رحلة إلى التحرر

الجزائر – تنظم الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي جولة وطنية لمسرحية “الحقني لجبل واق واق” من 18 يونيو إلى 2 يوليو المقبل، حسب بيان للوكالة.

وسيتم عرض هذا العمل المسرحي بدور الثقافة والمسارح الجهوية لعشر محافظات كبرج بوعريريج وتيزي وزو وتلمسان وسيدي بلعباس والشلف، وهذا بالشراكة مع التعاونية الثقافية “ذاكرة”.

وتروي هذه المسرحية، التي عرضت سابقا بالجزائر العاصمة، مسيرة امرأة عاشقة للحرية اضطرت لمواجهة قساوة الحياة في مجتمع ذكوري، وقد تناولت القصة العديد من المواضيع الاجتماعية كوضعية المرأة والفنان.

ويتابع العرض حكاية امرأة في رحلة بحث دائمة عن الحرية والنجاح والعدل والحب والمبادئ الإنسانية بعد أن حرمت من الميراث وسجنت في المنزل من طرف عائلتها، التي أرادت تزويجها بالقوة لكنها نجحت في الفرار من بطشها على متن سفينة، حيث تبناها القبطان وعلمها مهنة البحار وكيف تواجه المخاطر إلى أن اهتدت ذات يوم إلى أن جبل الواق واق هو أفضل مكان يمكن لها أن تجد فيه ما تريد.

 وأخرج هذا العمل، الموجه أساسا لعروض الشارع والذي تتخلله العديد من الفنون الأخرى كالغناء والرقص، الممثلة عديلة بن ديمراد التي كتبت النص أيضا بالشراكة مع الممثل طارق بوعرعارة، وقد تقمص كلاهما الأدوار الرئيسية في القصة مع مشاركة العازف الموهوب أبوبكر معطاالله.

وتتخلل المسرحية العديد من الفنون الأخرى مثل الغناء والرقص، وأبدع الممثلان في أداء دوريهما على وقع موسيقى القيتار.

وتنتمي هذه المسرحية إلى مسرح الشارع وهي تسمية تُطلق على العروض المسرحية التي تُقدم لشرائح اجتماعية مختلفة، دون تحديد، خارج العمارة المسرحية، في الهواء الطلق والفضاءات الرحبة، كالساحات العامة والشوارع والحدائق ومراكز التسوّق ومواقف السيارات، من غير سينوغرافيا عادة، وتتناول قضايا يومية مختلفة. 

ويمكن إدراج هذه العروض ضمن ما يعرف بـ“المسرح التفاعلي” (سُمّي بالمسرح التحفيزي أيضا) الذي يسمح بالجدال وطرح التساؤلات بحيث يتفاعل معها الجمهور والمؤدّون على أساس “التغذية الراجعة”، أي أن العرض يُشرك الجمهور في الفعل المسرحي ويستجيب لردود أفعاله.

14