الحكم بإعدام وجدي غنيم لإدانته بمحاولة تغيير نظام الحكم

الأحد 2017/04/30
تشدد معلن ضد السلطات في مصر

القاهرة - أصدر القضاء المصري الأحد حكما غيابيا بالإعدام بحق الداعية المتشدد وجدي غنيم المؤيد للرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي، وإدانته بتشكيل جماعة لتغيير نظام الحكم بالقوة وإنشاءه "جماعة غير قانونية" تحرض على العنف ضد رجال الأمن، حسب ما أفاد مسؤول قضائي.

وقضت المحكمة أيضا في القضية ذاتها بإعدام متهمين آخرين هما قيد الاعتقال، كما حكمت بالسجن المؤبد على 5 متهمين، ثلاثة منهم محبوسون. وعقوبة السجن المؤبد في مصر هي الحبس 25 عاما.

وقال مسؤول قضائي إن المحكمة دانت المتهمين بإنشاء جماعة مخالفة للقانون تحرض على العنف وعلى قتل أفراد الجيش والشرطة.

ويمكن للمتهمين المحبوسين الطعن في الأحكام أمام محكمة النقض، أعلى محكمة جنائية في البلاد. كما يمكن لغنيم، الموجود في تركيا حاليا، الحصول على محاكمة جديدة في حال ألقي القبض عليه أو سلم نفسه للسلطات المصرية.

ودان غنيم إطاحة الجيش محمد مرسي في يوليو 2013، ووجه عبارات حادة ومتطرفة ضد معارضيه والسلطات الجديدة في مصر.

ويثير غنيم، الذي أدرج على لائحة الأشخاص الممنوعين من دخول الأراضي البريطانية منذ 1994 بتهمة دعم الارهاب، الكثير من الجدل دائما نتيجة مواقفه وتصريحاته.

وفي العام 2012، دعا خلال زيارة لتونس الى "تطبيق الشريعة الاسلامية" و"انتقاد العلمانيين والليبراليين والمرتدين" في هذا البلد.

1