الحكم على أربع نساء بالسجن في السعودية بتهمة دعم القاعدة

الخميس 2014/10/23
السعودية تشدد إجراءاتها لمكافحة الارهاب

الرياض- حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة بشؤون الارهاب في الرياض على اربع نساء بالسجن بين ست وعشر سنوات بتهمة دعم تنظيم القاعدة وتجهيز ابنائهن للمشاركة في الجهاد في الخارج.

وذكرت وكالة الانباء السعودية الرسمية ان المحكمة ادانت الاربعاء النساء الاربع بعدة تهم منها "انتهاج المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة وتأييد تنظيم القاعدة، وأعمال الفئة الضالة، وتجهيز بعض أبنائهن للسفر لمواطن الصراع للمشاركة في القتال الدائر هناك".

كما تمت ادانة النساء الاربع ب"الاجتماع مع نساء يحملن الفكر المنحرف والتدرب على الأسلحة ودعم المقاتلين في الخارج ماليا وتصفح المواقع المحجوبة على شبكة الإنترنت وتحميل بعض المواد الصوتية والمرئية والمقروءة التي تتعلق بالقتال".

وامام المدانات مهلة شهر للطعن بالحكم.

وقد حاكمت محاكم متخصصة في قضايا الارهاب منذ 2011 ، عشرات السعوديين والاجانب المتهمين بالانتماء الى القاعدة او مورطين في موجة هجمات نفذها التنظيم الاسلامي المتطرف في المملكة بين 2003 و2006.

وتأتي خطوات السعودية للتصدي لموجة الارهاب في وقت توجه مئات الشبان السعوديين للقتال في سوريا الى جانب التنظيمات الاسلامية المتطرفة ضد النظام السوري.

وقد أصدر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز في مارس ، أمرًا ملكيًا يفرض عقوبات و يقضي بالسجن حتى 20 عاما على كل من يقاتل بالخارج أو ينتمي لتيارات متطرفة دينية أو فكرية أو مصنفة إرهابية داخلياً أو إقليمياً أو دولياً أو يدعمها أو يروج لها، في وقت قتل مطلوب وضبط أربعة خلال مواجهات أمنية.

ونص الأمر الملكي على تشكيل لجنة تحدد التيارات والجماعات المقصودة، مع مهلة شهر لتنفيذ الأمر من تاريخ نشره.

وجاء في الأمر الملكي انه «يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن ثلاثة أعوام، ولا تزيد على عشرين عاما، كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة، بأي صورة كانت، محمولة على التوصيف المشار إليه في ديباجة هذا الأمر».

ونص أيضا على ايقاع نفس العقوبة على «من ينتمي للتيارات أو الجماعات، وما في حكمها، الدينية أو الفكرية المتطرفة أو المصنفة كمنظمات إرهابية داخلياً أو إقليمياً أو دولياً أو تأييدها أو تبني فكرها أو منهجها بأي صورة كانت أو الإفصاح عن التعاطف معها بأي وسيلة كانت أو تقديم أي من أشكال الدعم المادي أو المعنوي لها أو التحريض على شيء من ذلك أو التشجيع عليه أو الترويج له بالقول أو الكتابة بأي طريقة».

وفي نفس السياق هاجم مفتي السعودية التنظيمات المتشددة وعلى راسها داعش معتبرا أنها لا تمت بصلة إلى سماحة الدين الاسلامي وانتقد بشدة مروجي الأفكار المتشددة ومجندي الشباب.

1