الحكومات في مأزق أمام ارتفاع المعدل العالمي للأعمار

يرجح باحثون أن يرتفع متوسط العمر بحلول سنة 2030 مع بعض التباينات بين الدول، الراجعة إلى توفر الخدمات الصحية والرعاية الاجتماعية ومستوى العيش ونمط الحياة. فبعد أن كان يعتقد أن طول الحياة مرتبط أكثر بالجينات، ثبت أن الغذاء الصحي المتوازن والنشاط الدائم يؤثران بشكل مباشر في جودة الحياة وطولها.
الخميس 2017/02/23
سنوات التقاعد صارت أطول من سنوات العمل

برلين – توقعت دراسة دولية أن يزيد متوسط العمر في الكثير من البلدان بحلول عام 2030 وأن يتجاوز 90 عاما في بعض الأماكن وأشارت إلى أن الأمر سيتطلب من صناع السياسة المزيد من الجهد للتخطيط لذلك.

ورجحت الدراسة أن يكون متوسط العمر المتوقع في كوريا الجنوبية هو الأعلى في العالم بحلول عام 2030 وأن تكون الولايات المتحدة هي الأقل من حيث متوسط العمر في البلدان المتقدمة.

وقال ماجد عزتي قائد البحث والأستاذ في كلية الصحة العامة في إمبريال كوليدج في لندن “مسألة أننا سنستمر في العيش لفترة أطول تعني أننا في حاجة إلى التفكير في تعزيز نظم الرعاية الصحية والاجتماعية لدعم سكان يتقدمون في العمر لديهم العديد من الاحتياجات الصحية”. وسيكون على الحكومات وضع سياسة جديدة لتنظيم صناديق التقاعد.

استطاع باحثون تحت إشراف فريدريكه فلاخسبارت من جامعة كيل الألمانية العثور على شكل آخر ذي صلة بالحياة الطويلة. أخذوا عينات حمض نووي من 388 شخصا بلغوا من العمر مئة عام فأكثر وقارنوها بجينات شيوخ أقل سنا فوجدوا أن جينا يسمى “فوكسو2” يتكرر بشكل ملفت لدى أصحاب المئة عام وبذلك أكدوا النتائج التي توصل إليها الباحث كريغ فيلكوكس المتخصص في أبحاث العمر والذي عثر على هذا الشكل من الجينات في عينة أخذت من 200 أميركي مسن من ذوي الأصول اليابانية. ولكن من غير المعروف حتى الآن كيف يؤثر هذا الشكل الجيني على العمر.

متوسط العمر المتوقع في كوريا الجنوبية سيكون الأعلى في العالم عام 2030 والولايات المتحدة هي الأقل في البلدان المتقدمة

عن ذلك يقول جيمس فاوبل، مدير معهد ماكس بلانك الألماني لأبحاث السكان بمدينة روستوك شمال ألمانيا “رغم أن للجينات تأثيرا معتدلا على عمر الإنسان إلا أن هناك عوامل أخرى تلعب دورا أكبر”.

وبينت دراسات أن أطول سكان العالم عمرا هم سكان اليابان، إذ يبلغ تعداد السكان فيها نحو 127 مليون نسمة منهم أكثر من 65 ألف شخص في سن 100 سنة فأكثر. وتعتبر مقاطعة أوكينافا إحدى أكثر مناطق العالم المشهورة بأطول البشر عمرا وذلك رغم أن هذه المقاطعة أفقر مقاطعات اليابان.

ويخضع كبار السن في المقاطعة للدراسة بشكل منتظم منذ 40 عاما.

وتؤكد التحليلات أن الحياة الطويلة لهؤلاء السكان تعود بالدرجة الأولى إلى التغذية الجيدة والحركة المنتظمة وعدم الإفراط في تناول المشروبات الكحولية وكذلك الترابط الاجتماعي حيث تتكون وجبات الأغذية الخاصة بهؤلاء السكان من غذاء قليل السعرات الحرارية وذي كثافة غذائية عالية.

ويأكل سكان هذه المنطقة نحو كيلوغرام من الخضروات يوميا بالإضافة إلى فول الصويا والفاكهة والأسماك الطازجة واللحوم قليلة الدهون ويحتسون شاي الياسمين.

كما يتحرك معظم سكان أوكينافا بشكل منتظم في الهواء الطلق ولا يكاد يكون من بينهم مدخن. ولكنّ هناك شيئا ملفتا للنظر ألا وهو أن معظم أصحاب الأعمار الطويلة في أوكينافا من النساء.

ويمكن رصد هذا النموذج في ألمانيا أيضا حيث أن 85 بالمئة من الأشخاص البالغين من العمر 100 عام من النساء. ويزيد متوسط أعمار النساء في ألمانيا خمس سنوات عن متوسط أعمار الرجال حيث يبلغ متوسط أعمار النساء 83.4 سنة.

متوسط العمر الأعلى يعزى إلى عدة عوامل منها التغذية الجيدة للأطفال وانخفاض ضغط الدم وتدني مستويات التدخين

وعلل فاوبل ذلك بأن “هناك اختلافات حيوية بين الرجال والنساء تفسر هذه الظاهرة.. ولكن الاختلاف في سلوكيات الرجال والنساء هو الذي يجعل الفارق العمري بينهم بهذا الشكل”.

وأظهرت دراسة بريطانية أن 60 بالمئة من الفوارق في الأعمار بين الرجال والنساء يمكن أن تعزى إلى أن الرجال أكثر تدخينا وأكثر تعاطيا للمشروبات الكحولية من النساء. كما أن الرجال يزاولون مهنا خطيرة في الغالب ويتصرفون بشكل أكثر مخاطرة.

ومن بين البلدان الأعلى دخلا رجحت الدراسة التي أجريت بإشراف إمبريال كوليدج بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية أن تأتي الولايات المتحدة في ذيل قائمة متوسط العمر المتوقع في عام 2030 ورجحت أن يبلغ متوسط العمر بها 79.5 عام للرجال و83.3 عام للنساء وهو ما يشبه التوقعات بالنسبة لبلدان متوسطة الدخل مثل كرواتيا والمكسيك.

وأرجعت الدراسة هذا في جانب منه إلى نقص الرعاية الصحية الشاملة في الولايات المتحدة وكذلك إلى عوامل مثل معدلات الوفيات المرتفعة نسبيا لدى الأطفال والأمهات والمعدلات المرتفعة لجرائم القتل وللبدانة.

وفي أوروبا توقعت الدراسة أن يكون متوسط عمر النساء في فرنسا والرجال في سويسرا هو الأعلى بمتوسط 88.6 عام للفرنسيات و84 عاما تقريبا للرجال في سويسرا.

وجاءت كوريا الجنوبية في قمة التوقعات حيث رجح الباحثون أن تعيش البنت المولودة هناك في عام 2030 حتى عمر 90.8 عام بينما قد يعيش الصبي المولود هناك في العام ذاته حتى عمر 84.1 عام.

وقال عزتي “يعتقد الكثيرون أن 90 عاما هو الحد الأعلى لمتوسط العمر المتوقع لكن هذا البحث يشير إلى أننا سنتخطى حاجز التسعين عاما”.

وشملت الدراسة المنشورة في نشرة لانسيت الطبية 35 دولة متقدمة وناشئة من بينها الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وألمانيا وأستراليا وبولندا والمكسيك وجمهورية التشيك.

وقال الباحثون إن متوسط العمر الأعلى كثيرا المتوقع في كوريا الجنوبية يُعزى إلى عدة عوامل من بينها التغذية الجيدة للأطفال وانخفاض ضغط الدم وتدني مستويات التدخين والحصول على الرعاية الصحية بشكل جيد والمعرفة الطبية والتقنيات الطبية الجديدة.

17