الحكومة الاسكتلندية تكشف عن خطتها للانفصال عن بريطانيا

الأربعاء 2013/11/27
الحكومة الاسكتلندية تستعرض الكتاب الأبيض للانفصال قبيل الاستفتاء

إدنبرة- كشف رئيس الوزراء الاسكتلندي القومي أليكس سالموند الثلاثاء في غلاسكو عن مشروع أسكتلندا حول استقلال المنطقة، مؤكدا أن أسكتلندا ستكون «أكثر عدلا وازدهارا» إذا حصل الاستقلال على تأييد في الاستفتاء يجري في أيلول/ سبتمبر المقبل. وقال سالموند في مؤتمر صحافي إن «مستقبل اسكتلندا اصبح بايدي الاسكتلنديين».

وقال رئيس الحكومة أليكس سلموند لدى إطلاق الخطة في جلاسكو: «هذا الدليل يحتوي على سياسات تقدم ما لا يقل عن ثورة في التوظيف والسياسة الاجتماعية لاسكتلندا مع وضع تحول في رعاية الأطفال في قلب هذه الخطط».

ويصوت الناخبون في اسكتلندا في 18 أيلول/ سبتمبر المقبل في استفتاء حول الانفصال، في خطوة قد تنهي ثلاثة قرون من الوحدة مع باقي بريطانيا.

وقال سلموند:»نرى اسكتلندا مستقلة تستعيد مكانها كعضو في أسرة الدول». وأضاف أنه «مع ذلك، لا نسعى إلى الاستقلال على أنه غاية في حد ذاته، ولكن كوسيلة لتغيير اسكتلندا للأفضل».

وتأتي الخطة في مئات الصفحات، وتحتوي على إجابات لـ650 سؤالا حول ما سوف يعنيه الاستقلال. وتتعلق الأسئلة بالعملة والعضوية في المنظمات الدولية مثل الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وما سيحدث للثروة النفطية الاسكتلندية ونظم الضرائب والصحة والمعونات. ويتضمن المشروع مساع لإثبات أن الوضع المالي لاسكتلندا «أفضل حالا منه في المملكة المتحدة ككل» ووعد بعدم رفع معدل الضرائب العامة. وجاء في المشروع أن اسكتلندا المستقلة سوف «تستمر كعضو» في الاتحاد الأوروبي ، ولكنها لن تصبح عضوا بمنطقة اليورو.

كما أشار إلى أن نقل الأسلحة النووية البريطانية، المخزنة في قاعدة كلايد البحرية على الساحل الغربي لاسكتلندا، سيكون من الأولويات، وسوف تسعى اسكتلندا إلى أن تصبح «واحدة من أعضاء الناتو الكثيرين الخاليين من الأسلحة النووية».

5