الحكومة البريطانية تحث المساجد على محاربة الإرهاب

الثلاثاء 2015/01/20
لندن تعوّل على أئمة المساجد في مكافحة تفشي ظارهة التطرف

لندن - اتهمت اكبر رابطة مسلمة في بريطانيا الحكومة البريطانية الاثنين بتاجيج الاسلاموفوبيا وتبني الخطاب اليميني المتطرف بعد ان بعثت برسالة الى ائمة الجالية الاسلامية تدعوهم فيها الى بذل مزيد من الجهود للقضاء على التطرف.

إلا ان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون دافع عن الرسالة وقال انها كانت «منطقية ومعتدلة».

وقال ان «اي شخص يقرأ الرسالة ويجد فيها مشكلة، يعاني هو نفسه في رأيي من مشكلة حقيقية». وظهر الجدل بعد تشديد الاجراءات الامنية لعناصر الشرطة البريطانية حيث طلب منهم سحب عناوين منازلهم من القوائم الالكترونية بعد اسبوعين من الهجمات التي شهدتها مدينة باريس وادت الى مقتل 17 شخصا من بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة.

وأشادت الرسالة التي بعثتها الحكومة الى المساجد بمسلمي بريطانيا لادانتهم هجمات باريس، إلا انها قالت ان على الائمة بذل مزيد من الجهود لمنع التطرف في صفوف ابناء الجالية.

وجاء في الرسالة التي بعثها وزير الجاليات ايريك بيكلز «ان امامكم فرصة ثمينة ومسؤولية مهمة هي شرح كيف ان الدين الاسلامي يمكن ان يكون جزاء من الهوية البريطانية».

وأضاف «هناك ضرورة الان اكثر من اي وقت مضى للتوضيح والتركيز على ان كون المرء بريطانيا مسلما يعني اليوم ان تكون فخورا بديانتك وفخورا بوطنك».

ورد مجلس مسلمي بريطانيا برسالة الى بيكلز تتهمه بعدم مراعاة مشاعر المسلمين.

وقال شوغا شافي الامين العام للمجلس «نشعر ان رسالتك الى المسلمين في هذا الوقت الحساس، كان يمكن ان تكتب بطريقة مختلفة.. فهذا الاسبوع عانى المسلمون من ارتفاع التوتر عندما تعرضت المساجد والمؤسسات الاسلامية الى هجمات وأرسلت لها رسائل كراهية».

وأضاف ان المجلس ينتقد «التلميح بان التطرف جرى في المساجد، وان المسلمين لم يبذلوا ما يكفي من الجهود لمواجهة الارهاب الذي ارتكب باسمنا».

وصرح طلحة احمد من المجلس في وقت سابق لشبكة سكاي نيوز ان «الرسالة تفتقر الى الحكمة وهو ما يغذي الاسلاموفوبيا».

وأضاف نائب الامين العام للمجلس هارون خان ان «فكرة ان المسلمين والإسلام جزء متأصل من المجتمع البريطاني» هو كلام يطلقه اليمين المتطرف.

5