الحكومة التركية: التسجيلات المنسوبة إلى أردوغان "مزيفة"

الثلاثاء 2014/02/25
الحكومة التركية تنفي صحة التسجيلات المنسوبة إلى أردوغان

أنقرة - قال مكتب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ان التسجيلات الصوتية على موقع يوتيوب التي يزعم فيها ان أردوغان أبلغ ابنه بالتخلص من مبالغ مالية كبيرة في اليوم الذي نشرت فيه انباء عن تحقيق بشأن الكسب غير المشروع في حكومته هي تسجيلات مزورة "وغير صحيحة على الاطلاق".

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة التسجيلات الصوتية التي وضعت على موقع تبادل لقطات الفيديو على الانترنت في ساعة متأخرة من مساء الاثنين.

وفي هذه التسجيلات يمكن سماع الصوت الذي يفترض أنه لأردوغان وهو يطلب من ابنه ان ينقل الاموال من منزله.

وفي مرحلة ما يقول الصوت على الطرف الآخر من المحادثة انه مازال يتبقى نحو 30 مليون يورو (40 مليون دولار) ينبغي التخلص منها.

والتسجيلات التي ظهرت بعد يومين من حملة رسمية بدأها حزب العدالة والتنمية لانتخابات محلية في نهاية مارس آذار قد تكون أحدث كشف في فضيحة كسب غير مشروع قال أردوغان انه تم الترتيب لها للاطاحة به.

ويقال إن التسجيلات تمت في ديسمبر الماضي عندما قامت الشرطة بحملات واسعة النطاق استهدفت أشخاصا يزعم ضلوعهم في أعمال فساد واعتقلت خلالها أبناء وزراء سابقين.

وقال مكتب أردوغان في بيان ان "التسجيلات التي نشرت عبر الانترنت مساء (الاثنين) مرفقا بها مزاعم بأنها محادثة هاتفية بين رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وابنه غير صحيحة بالمرة وهي من نتاج عملية مونتاج غير أخلاقية."

واضاف البيان "أولئك الذين اختلقوا هذه المؤامرة القذرة يستهدفون بها رئيس وزراء جمهورية تركيا سيحاسبون في اطار القانون".

وفضيحة الفساد التي تفجرت يوم 17 ديسمبر كانون الاول باعتقال رجال أعمال قريبين من أردوغان وابناء ثلاثة وزراء تحولت الى واحدة من أكبر التحديات التي يواجهها حكمه المستمر منذ 11 عاما.

وازدحمت مواقع الاعلام وتبادل لقطات الفيديو بتسجيلات مزيفة قدمت كأدلة على ارتكاب أخطاء. ومثلما هو الحال في أحدت تسجيلات لم يتسن لرويترز التحقق من صحتها.

ودعت أحزب المعارضة أردوغان إلى الاستقالة بعد انتشار أحدث التسجيلات المسربة على مواقع التواصل الاجتماعي. ومن المقرر أن تشهد تركيا إجراء انتخابات محلية في نهاية الشهر المقبل.

1