الحكومة التونسية تهدئ المخاوف من استغلال المساجد في الانتخابات

وزارة الشؤون الدينية التونسية تعد دلیلا مرجعيا لفائدة الأئمة الخطباء، وذلك قصد ضمان حیاد المساجد عن كل التجاذبات السیاسیة خلال الحملة الانتخابیة القادمة.
الاثنين 2019/07/22
تصاعد المخاوف مع اقتراب موعد الانتخابات

تونس- تحاول الحكومة التونسية تهدئة المخاوف من استغلال المساجد لأغراض انتخابية، وهي المخاوف التي بدأت تتصاعد مع اقتراب موعد الانتخابات.

وقال وزير الشؤون الدينیة التونسية أحمد عظوم، الأحد، إن الوزارة بصدد إعداد دلیل مرجعي لفائدة الأئمة الخطباء، سیصدر في آخر شهر أغسطس القادم وذلك قصد ضمان حیاد المساجد عن كل التجاذبات السیاسیة خلال الحملة الانتخابیة القادمة.

وأضاف عظوم خلال إشرافه بفضاء معرض صفاقس الدولي على تظاهرة الحج التدريبي، إن سلطة الإشراف سوف تنظم قبل انطلاق موعد الحملة الانتخابیة وبالتعاون مع المفوضیة السامیة لحقوق الإنسان، 4 ندوات إقلیمیة حوارية بمشاركة أكبر عدد ممكن من الأئمة الخطباء من جمیع المحافظات لتحسیسهم بضرورة عدم استعمال المنابر والمساجد للدعاية السیاسیة.

وكان الاتحاد العام التونسي للشغل قد دعا عقب اجتماع هيئته الإدارية، الجمعة، الحكومة الحالية إلى التوقف عن التعيينات في المناصب المهمة وبأن تكون المساجد محايدة.

وأوضح في بيانه “نشدد على وجوب تحييد الإدارة والمساجد والأمن والنأي بها عن التوظيف السياسي”.

ومنذ الانتخابات الأولى التي أعقبت {الثورة} عام 2011، شكت أحزاب محسوبة على التيار اليساري والليبرالي من توظيف للمساجد من قبل الأحزاب الإسلامية وخاصة حركة النهضة أثناء حملاتها الانتخابية.

4