الحكومة العراقية تبدأ لعبة الحجب والقطع

العراقيون يلجأون إلى تطبيق كانوا قد استخدموه سابقا، لرفع الحجب والتمتع بالخدمة وتصفح مواقع التواصل الاجتماعي بعد إجراءات حكومية لإيقاف الدعوات إلى المظاهرات.
الخميس 2019/10/03
حجب فيسبوك يثير جدلا واسعا في أوساط العراقيين

بغداد- أكد بعض مستخدمي تويتر الأربعاء في العراق توقف خدمات موقع فيسبوك، وتطبيق ماسنجر، لدى العديد من المستخدمين في العاصمة بغداد.

وأفاد معلقون بوجود ضعف في شبكات الإنترنت، وعلى الرغم من التصفح في المواقع الإخبارية وغيرها، لكن دون التمكن من فتح صفحات فيسبوك، واستخدام تطبيق ماسنجر، مع وجود تعطيل في استلام، وإرسال الصور عبر تطبيق واتسآب.

ومن المرجح أن يكون مرد حجب موقع فيسبوك، وتطبيق ماسنجر، إجراءات الحكومة العراقية في إيقاف الدعوات إلى المظاهرات المستمرة في العاصمة بغداد، ومدن أخرى من وسط، وجنوب البلاد. واعتبر الناشط العراقي عمر الجنابي:

وقال مغرد مطالبا العراقيين بالنزول:

nuul_nuul@

#نريد_وطننا #العراق. المتظاهرون على فيسبوك وتويتر مليون لكن لماذا في الواقع 10 آلاف؟

ولا تزال هاشتاغات تدعو إلى التظاهر متصدرة تويتر في العراق.

ومنذ بدء الاحتجاجات الثلاثاء تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الآلاف من الصور ومقاطع الفيديو التي توثق التظاهرات العارمة، وتعامل القوات الأمنية مع المتظاهرين.

وتدرك السلطات أن الشبكات الاجتماعية، وخاصة فيسبوك الأكثر شعبية لدى العراقيين، وسيلة مثلى لتجميع المتظاهرين ونشر المعلومات. ويطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغات لتبيان المكان الجديد للتجمع.

وتعودت السلطات في العراق حجب مواقع التواصل الاجتماعي مع كل تحرك احتجاجي. وفي يوليو من العام الماضي فصلت الحكومة العراق عن العالم بقطع الإنترنت بسبب الاحتجاجات.

ولجأ العراقيون، ولكن القليل منهم حتى الآن، إلى تطبيق كانوا قد استخدموه سابقا، لرفع الحجب والتمتع بالخدمة وتصفح مواقع التواصل الاجتماعي. وكتب مغرد:

وتطبيق VPN يعمل على أجهزة الاتصال للآيفون والآندرويد، وكذلك الكمبيوتر، ذي اللون الأزرق الفاتح — السمائي، وبداخله رسمة مفتاح يفرج عن رسائل الماسنجر المتعطلة، ويسمح بنشر المنشورات المؤجلة والمتعطلة في فيسبوك، ويحمل صور الواتسآب. وقال الإعلامي العراقي أحمد البشير:

ahmedalbasheer1@

جيل “سبونج بوب” على گولتهم: أذكياء، سباع، ما ينضحك عليهم، يحبون الحياة، يريدون مستقبلا، مو اتكّاليين، ما يريدون منيّة أحد، يفهمون بالسياسة، ويفهمون بالاقتصاد، عندهم خطط، منفتحين على العالم، مو طائفيين، أحياء، ماعدهم أصنام.. هذا الجيل اللي راح يكنسهم. #جيل_التغيير.

وكان هاشتاغ #save_the_iraqi_people (إنقاذ الشعب العراقي) انتشر بكثافة الأربعاء. وطالب مستخدموه بفك العزلة عن العراقيين.  وكتب مغرد:

19