الحكومة الفرنسية الجديدة بلا "أوزان سياسية ثقيلة"

الخميس 2017/06/22
ضرورة "التجديد في الأساليب"

باريس -علقت صحيفة لو فيجارو الفرنسية على التشكيلة الجديدة للحكومة الفرنسية التي أعلن عنها الرئيس ايمانويل ماكرون مساء الأربعاء قائلة إن هذا النصر الساحق الذي حققه رجل لم يتجاوز التاسعة والثلاثين من عمره ولم يكن قبل عامين معروفا لدى القاعدة العريضة من الناس في فرنسا يجب أن يكون بمثابة إشارة إلى وجود تجديد كبير ..."تجديد للناس وتجديد في الأساليب".

أضافت الصحيفة: "ولكن كل الأمور تسير وكأن "العالم القديم" يعشق استدعاء ايمانويل ماكرون إلى الذاكرة، يجب أن نرى في تشكيلة الحكومة ردا من الرئيس على هذا الواقع الممل".

وذهبت الصحيفة إلى أن ايمانويل قد أعاد ترتيب الساحة السياسية في فرنسا تماما وأن حكومته ليس بها "وزن سياسي واحد ثقيل" وبها "القليل جدا من الأوزان المتوسطة" مضيفة: "أي أنه أفسح المكان للفنيين".

وقالت الصحيفة في عدد الخميس إنه إذا أخذنا تشكك الرأي العام في الطاقم السياسي في الاعتبار "فسنرى أن استراتيجية الرئيس ماهرة" وأضافت: "ولكن ليس لهذه الاستراتيجية وجه آخر لأنه إذا تعامل التكنوقراط في الوقت الذي يتردد فيه السياسيون فإنهم أيضا يعانون من أوجه قصور، خاصة قصور البعد عن الواقع على الأرض". ورأت الصحيفة أن التجديد يحتاج رؤية "بالتأكيد، ولكنه يحتاج أيضا لقطعة الروح الشهيرة".

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تشكيلة حكومته الجديدة مساء الأربعاء. وتتولى فلورانس بارلي حقيبة الدفاع مكان سليفي جولار، فيما تشغل نيكول بيلوبيه حقيبة العدل خلفا لفرانسوا بايرو الذي استقال من منصبه .

واحتفظ جان إيف لودريان بمنصبه كوزير للخارجية، في حين تسلمت ناتالي لوازو مديرة المدرسة الوطنية للإدارة الشهيرة، وزارة الشؤون الأوروبية مكان ماريال دو سارنيه.

وفي وقت سابق، قدم وزيرا العدل وشؤون الاتحاد الأوروبي بالحكومة الفرنسية استقالتيهما قبل الإعلان عن تعديل وزاري.

وكانت حكومة ماكرون برئاسة رئيس الوزراء إدوارد فيليب، قد استقالت وفقا للتقاليد المتبعة، بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت الأحد الماضي.

إلا أن التعديل، الذي كان من المتوقع أن يكون محدودا وفنيا، قد اتسع بعد الاستقالات التي تمت منذ استقالة وزيرة الدفاع سيلفى جولار الاربعاء.

وقال وزير العدل فرنسوا بايرو لوكالة "فرانس برس" إنه لا يرغب في أن يكون جزءا من الحكومة القادمة.

1