الحكومة الليبية تخمد حريق ميناء السدرة النفطي

الجمعة 2015/01/02
رجال الإطفاء في المؤسسة الوطنية الليبية للنفط ساهموا بشكل كبير في إطفاء الحريق

بنغازي (ليبيا) - قال مسؤولون الجمعة إن ليبيا أخمدت حريقا في صهاريج نفطية بميناء السدرة أكبر موانئ تصدير النفط في البلاد بعد أن ظلت النيران مشتعلة لمدة أسبوع.

وجرى إغلاق السدرة وميناء رأس لانوف المجاور له منذ أن بدأت ميليشيات فجر ليبيا محاولاتها للسيطرة على منطقة الهلال النفطي ومواجهة القوات الحكومية لها ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة.

وكان صاروخ أطلقته طائرة تابعة للميليشيات قد أصاب صهاريج التخزين في السدرة قبل أسبوع وهو ما أدى إلى نشوب الحريق.

وأعلن المبروك أبو سيف الذي عينته الحكومة الليبية المعترف بها دوليا رئيسا للمؤسسة الوطنية للنفط إخماد النيران في السدرة. وكان أبو سيف قال الثلاثاء إن الحريق دمر صهريجين وما يصل إلى 1.8 مليون برميل من النفط الخام.

ووجه أبو سيف الشكر لرجال الإطفاء في المؤسسة الوطنية للنفط.

وقال علي الحاسي المتحدث العسكري باسم حرس المنشآت النفطية في السدرة إن من المقرر عقد مؤتمر صحفي للكشف عن مزيد من التفاصيل.

وتدور معركة السيطرة على موانئ النفط في إطار صراع أوسع في ليبيا التي توجد فيها حكومتان منذ أن سيطرت ميليشيات فجر ليبيا على العاصمة طرابلس في آب. ويباشر رئيس الوزراء المعترف به دوليا عبد الله الثني عمله من الشرق ومعه مجلس النواب المنتخب.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إن القتال أدى إلى خفض إنتاج ليبيا من النفط الخام إلى نحو 380 ألف برميل يوميا.

ومجمع خزانات السدرة هو تابع لميناء السدرة النفطي، أكبر موانئ النفط في ليبيا، ويحتوي على 19 خزانًا لتخزين النفط الخام بينها ثلاثة خزانات خارج الخدمة أما الباقي فمنها 4 خزانات سعتها نصف مليون برميل و12 خزانًا أخرى سعتها 350 ألف برميل.

وانتقلت النيران التي كانت قد اندلعت في الخامس والعشرين من الشهر الماضي في صهريج النفط بميناء السدرة شرقي ليبيا، بسبب سقوط قذيفة عليه إلى 6 صهاريج أخرى خلال الأيام الماضية.

وظل حريق ميناء السدرة مندلعا منذ اسبوع وهو مؤشر واضح على العنف المدمر الذي يهدد بتمزيق أوصال البلاد بعد أربع سنوات من الاطاحة بحكم معمر القذافي.

1