الحكومة الليبية تقول إن الناقلة الهاربة في طريقها إلى ليبيا

الاثنين 2014/03/17
الناقلة التي حملت وقودا في ميناء ليبي خاضع لسيطرة مسلحين في طريقها إلى ليبيا

طرابلس – قالت الحكومة الليبية أمس إن الناقلة التي حملت وقودا في ميناء ليبي خاضع لسيطرة مسلحين في طريقها إلى ليبيا بعد أن سيطرت عليها البحرية الأمريكية.

وذكرت في بيان أن طاقم الناقلة بخير وسيتم التعامل معه بموجب القانون الليبي والدولي ووجهت الشكر الى الولايات المتحدة وقبرص لدورهما في اعادة الناقلة.

وقال البيان إن “الناقلة المذكورة ضبطت صباح الإثنين وهي في طريقها الآن إلى أرض الوطن”.

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في وقت سابق إن “القوات الاميركية صعدت بناء على طلب من الحكومتين الليبية والقبرصية على متن ناقلة النفط مورنينغ غلوري وسيطرت عليها” مشيرة إلى عدم وقوع أية إصابات.

وأوضحت الحكومة الليبية إن ذلك جاء “تنفيذا لأحكام القانون الدولي والوطني وتتويجا لجهود الحكومة الليبية المؤقتة وعلى رأس ذلك الطلب الذي تقدم به وزير العدل بناء على مذكرة النائب العام للدول المطلة على البحر المتوسط بشأن ضبط وإحضار الناقلة، التي ترفع علم كوريا الشمالية لقيامها بتحميل لكميات من النفط من ميناء السدرة الأيام الماضية بطريقة غير شرعية”.

وتعهدت الحكومة الليبية في بيانها أنه “في الوقت الذي تؤكد فيه على احترامها للقانون فإنها تعلن أن طاقم السفينة في أمان وستتم معاملتهم وفق القواعد القانونية الوطنية والدولية المتعلقة بهذا الأمر”. وقال البيان أن الحكومة الليبية “تتقدم في هذا الشأن بشكرها وتقديرها إلى كل من ساهم في هذا العمل لتأكيد سيادة الدولة الليبية، وتخص بالذكر الشركاء الدوليين وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأميركية وجمهورية قبرص”.

وأشارت إلى أنها “تؤكد أن النفط هو عصب الاقتصاد الوطني وأن العبث به وبمقدرات الشعب الليبي أمر لا يمكن القبول به أو التهاون فيه”.

وكان مسؤول الإعلام في البنتاغون قد ذكر في بيان للوزارة إن “عملية ضبط الناقلة تمت بموافقة الرئيس الاميركي باراك اوباما وتمت بعيد الساعة 02,00 تغ “في المياه الدولية جنوب شرق قبرص”.

وأضاف أن ناقلة النفط كانت “على متنها شحنة نفط تابعة لشركة النفط الليبية الوطنية. وان السفينة وحمولتها تمت بشكل غير شرعي في مرفأ السدرة”. وتابع ” السفينة التي يقودها طاقم من البحرية الاميركية “ستتوجه قريبا الى احد مرافئ ليبيا”.

وكان ما يعرف بالمكتب السياسي لإقليم برقة أعلن الأحد أن مؤسسة للنفط أنشأها في الإقليم “اشترت الناقلة وأصبحت ملكا للشعب الليبي”.

وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس علي الحاسي إن “المجلس السياسي والمكتب التنفيذي في اجتماع طارىء منذ صباح الإثنين وسيكون هناك بيان حيال الأمر خلال الساعات القادمة”.

11