الحكومة المصرية الجديدة تثير جدلا على تويتر

وضعت الحكومة المصرية الجديدة تحت مجهر المغردين الذين عبروا عن عدم علو سقف انتظاراتهم من الوزراء الجدد، مثل وزير التعليم الجديد، مادة دسمة لسخرية المعلقين بسبب أخطاء إملائية على صفحته في فيسبوك.
الاثنين 2015/09/21
المصريون يترقبون بالأمل والسخرية حكومتهم الجديدة

القاهرة - تصدر هاشتاغ #الحكومة_الجديدة قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر في مصر بعد الإعلان عن التشكيل الوزاري الجديد برئاسة المهندس شريف إسماعيل وزير البترول الأسبق.

وشهدت الحكومة الجديدة تعيين ستة عشر وزيرا جديدا بالإضافة إلى ضم ثلاث وزارات شملت التعليم العالي والبحث العلمي، والصحة والسكان، والتربية والتعليم الفني، فضلا عن استبدال وزارة العدالة الانتقالية بوزارة الشؤون القانونية ومجلس النواب، واستحداث وزارة دولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج.

وطالت نيران السخرية والنقد والجدل كلا من الهلالي الشربينى، وزير التعليم الجديد، والسفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، وأحمد ذكى بدر، وزير التنمية المحلية الجديد.

وقالت معلقة “كل مرة يقولك المعيار في الاختيار هو النزاهة والكفاءة وفي الآخر يطلع كله كلام.. الحاجة الكويسة إنه كرم محلب وخلاه مستشار”، وأضاف عمرو “تفتكرو الحكومة الجديدة هتقدر تعمل حاجة ولا زيها زي غيرها”.

وعلق علي “السيسي استحدث وزارة الهجرة وشؤون اللاجئين.. على أوروبا رايحين لاجئين بالملايين”. وأضاف عامر متهكما “يا ما شاء الله، هو كمان فيه حكومة جديدة”، وقال معتصم “كلمة السر للحكومة الجديدة يبقى الوضع على ما هو عليـه”.

وأضافت مغردة أخرى”إنت وزير التنمية المحلية! نعـم لكني كنت وزير التربية والتعليم؟! إذن ما دخلك في التنمية”. وكتبت سكينة “ألا توجد خريطة بشرية للكفـاءات يتـم على أساسهـا اختيـار القيادات”.

وأبدى محمد البرادعي، مدير وكالة الطاقة الذرية السابق، ونائب رئيس الجمهورية الأسبق، عدم رضاه عن أحوال الدولة المصرية في الفترة التي تشهدها البلاد حاليا، وقال البرادعي، في تغريدة على حسابه الرسمي عبر موقع تويتر، “حزين عليكي يا بلدي”.

المستخدمون دشنوا صفحة وهمية على فيسبوك للسخرية من وزير التعليم وأخطائه الإملائية واللغوية

كما أطلق مغرّدون هاشتاغا آخر باسم #وزير_التعليم، وحفل بالكثير من التعليقات الساخرة أيضا، وكتب مغرد “وزير التعليم الجديد: ما تبصوش على غلطاتي.. بصوا على مؤهلاتي (النظر إلى المؤهلات عيب على فكرة)”.

وقال آخر”على قد ما ضحكت بسبب هاشتاغ وزير التعليم على قد ما اتوجعت بسبب المستوى اللي وصلنا له مفيش فايدة”. وذكر آخر “من طه حسين وزيرا للمعارف.. إلى وزير تعليم لا يعرف الفرق بين (ذ) و(ز) ويكتب خواطر لا تختلف في محتواها عن بوستات أي شخص لم يتعلم كثيرا”.

وأنشأ مستخدمو فيسبوك صفحة وهمية للسخرية من الوزير وأخطائه الإملائية واللغوية، التي قالوا إنها لا تليق بوزير للتربية والتعليم.

وبسبب الهجمات الافتراضية الكبرى التي تعرض لها وزير التعليم الجديد، الهلالي الشربيني، اضطر إلى غلق حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بعد ساعات من أداء اليمين الدستورية ضمن التشكيل الوزاري الجديد أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعدما بدأ مرتادو الموقع في تداول تدوينات له بها أخطاء إملائية، وأخرى تعبر عن آرائه السياسية.

وتضمنت التدوينات التي تداولها رواد فيسبوك من صفحة الوزير الجديد، هجوما على الإعلامي الإخواني أحمد منصور، إلا أنه كتب “أحمد منصور مزيع قناة الخنزيرة”، مما عرضه إلى انتقادات لكتابته كلمة “مذيع” بشكل خاطئ إملائيا.

ومن بين التدوينات التي تم تداولها للوزير الجديد، خبر من “اليوم السابع” حول تجميد تعاون الدول العربية مع قطر، وعلق عليه قائلا “على الدول العربية اتخاذ قرار جماعي لإجبار تركيا على معرفة حجمها الحقيقي”.

وعلق الوزير الجديد على فساد وزارة الزراعة في الحكومة السابقة، قائلا عبر حسابه “الفاسدون يترنحون، يتراقصون، يتساقطون..كل شريف في المحروسة يلحق يشتري لنفسه مقشة، علشان يشارك في كنس الفساد”.

وتضمنت التدوينات التي تم تداولها، تدوينة طريفة قال خلالها الوزير “إذا كنت خايف من بكرة، نام ومتقومش إلا بعد بكرة”.

وكان الشربيني يشغل منصب وكيل أول بوزارة التعليم العالي منذ يوليو 2014، وقبلها نائبا لرئيس جامعة المنصورة.

وعمل قبل ذلك مستشارا ثقافيا في السفارة المصرية بليبيا منذ 2010 وحتى 2014، حتى تعرض للاختطاف على أيدي جماعات مسلحة لمدة 10 أيام، وتدخلت السلطات المصرية ونجحت في تحريره وإعادته إلى البلاد.

19