الحكومة المصرية لا تخشى من الاستثمارات الصينية

مصر تريد أن تضخ الشركات المحلية مزيدا من الاستثمارات، وبكين تقر بوجود مشاكل خاصة بديون بعض مشروعات مبادرة الحزام والطريق.
الاثنين 2018/10/15
استثمارات في مشروعات طاقة وخط للسكك الحديد ومشاريع عقارية

نوسا دوا (اندونيسيا) – قالت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية سحر نصر أمس إنها لا ترى أية مخاطر في الاستثمارات الصينية في إشارة إلى تحذيرات أميركية ومن مؤسسات مالية عالمية بأن بكين تكبل بعض الدول بالديون من خلال استثماراتها.

وأضافت أن بلادها تقبل فقط الاستثمارات الصينية في المشروعات التي تعود بالنفع على الجانبين، وسط شكوك متنامية في بعض الدول بشأن المخاطر المتصلة باستثمارات مبادرة “الحزام والطريق” التي تقودها بكين لإحياء طريق الحرير التاريخي.

ونسبت وكالة رويترز إلى نصر قولها في مقابلة على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في بالي إن مصر والصين وقعتا صفقات بقيمة 18 مليار دولار في إطار المبادرة.

وتعد مبادرة الحزام والطريق خطة طموحة لتوسيع الممر التجاري للعملاق الآسيوي لربط آسيا وأوروبا وأفريقيا، بضخ قروض لبناء طرق وسكك حديد وموانئ ضمن مشروعات بنية تحتية تصل تكلفتها الإجمالية إلى أكثر من تريليون دولار.

18 مليار دولار قيمة صفقات الاستثمار التي وقعتها مصر مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق

وأضافت نصر “إذا كان لدينا المزيد من الصناعات الصينية في مصر توفر فرص عمل لنا وتقلل من اعتمادنا على بعض الواردات، وتسمح لنا بالتصدير إلى دول في أوروبا وأفريقيا، فإن في ذلك ما يحقق المنفعة للجانبين” الصيني والمصري.

وأضافت أن الحكومة المصرية تحرص على تنويع مصادر تمويلها حتى في جميع القطاعات. وأشارت إلى أن الصين تشارك في بناء خط للسكك الحديد ولكن القاطرات وعربات القطار تأتي من مصادر أخرى. وأكدت أن القاهرة لن تقبل سوى المشروعات القائمة على المنفعة المتبادلة.

يذكر أن أكبر المستثمرين الأجانب في مصر حاليا هم الدول الأوروبية والولايات المتحدة.

وكانت ماليزيا وهي من أكثر الدول التي تغدق عليها الصين بالاستثمارات، قد علقت في الآونة الأخيرة العمل في خط للسكك الحديد بتكلفة 20 مليار دولار يربط بين الساحلين الشرقي والغربي للبلاد بعدما وصف رئيس وزراء ماليزيا شروط المشروع بأنها تضر بالاقتصاد.

وقوبلت مبادرة الحزام والطريق بشكوك متنامية في دول من بينها سريلانكا المثقلة بديون تجد صعوبة في سدادها.

سحر نصر: مصر تقبل الاستثمارات الصينية التي تعود بالنفع على الجانبين
سحر نصر: مصر تقبل الاستثمارات الصينية التي تعود بالنفع على الجانبين

وأقرت نائبة وزير المالية الصيني تسو جيا يي أمس بوجود مشاكل خاصة بديون بعض مشروعات مبادرة الحزام والطريق. وقالت إن الحكومة ستعزز الرقابة الكلية بخصوص القدرة على الوفاء بالدين فيما يتعلق بالاستثمارات الخارجية.

وذكرت نصر أن القاهرة، التي تجري إصلاحات واسعة بعد اتفاق مع صندوق النقد الدولي قبل عامين، تمثل جسرا بين آسيا وأفريقيا بفضل قناة السويس واتفاقات التجارة مع بقية الدول الأفريقية.

وأضافت أن استثمارات الصين المتعلقة بمبادرة الحزام والطريق تشمل مشروعات طاقة وخط للسكك الحديد ومشاريع عقارية ومصفاة نفط.

وتستهدف القاهرة استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 10 مليارات دولار في السنة المالية التي بدأت مطلع يوليو، ارتفاعا من 7.9 مليار دولار في السنة المنتهية في يونيو.

وقالت نصر إن مصر تريد أن تضخ الشركات المحلية مزيدا من الاستثمارات لأنه “إذا لم ير المستثمرون الأجانب أن المستثمرين المصريين لديهم ثقة ويعاودون الاستثمار في مصر فسيكون من الصعب جدا جذب استثمارات أجنبية مباشرة”.

10