الحكومة اليمنية الجديدة تتجاوز عقبة الاعتراض الحوثي عليها

الاثنين 2014/11/10
خالد بحاح يشدد على مشاركة جميع القوى السياسية في تحمل مسؤولية الخروج من الأزمة

صنعاء - أدّت الحكومة اليمنية الجديدة برئاسة خالد بحاح أمس اليمين الدستورية في القصر الجمهوري متجاوزة رفض جماعة الحوثي لها، ذلك أن تشكيلها يرتّب على الجماعة الشيعية الموالية لإيران، إنهاء احتلالها لعاصمة البلاد، ومناطق أخرى بحسب ما نص عليه اتّفاق سابق.

وحضر وزراء من حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح إلى القصر الجمهوري وأدوا اليمين جنبا إلى جنب مع وزراء مقربين من الحوثيين. وحضر رئيس الوزراء خالد بحاح و29 وزيرا فيما تغيب ستة وزراء بعضهم موجودون في الخارج فيما قد يكون بعضهم متحفظا على الدخول في الحكومة.

وشدد بحاح خلال مؤتمر صحافي أعقب القسم على ضرورة التعاون في المجال الأمني و”تنشيط القطاعات الاقتصادية”.

وعن انتشار الحوثيين في صنعاء ومناطق أخرى، قال بحاح “كانت هناك حالة فراغ أمني، والآن هناك اتصالات تجري مع مختلف الأطراف لإعادة ترتيب الوضع”. وأضاف أن الحكومة “ستخضع للتقييم خلال 90 يوما”.

كما قال بحاح في كلمته التي نقلت مضمونها وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، “بالنظر إلى التعقيدات التي تواجه الوطن فإننا ننتظر من كل القوى السياسية أن تعمل إلى جانب الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وإلى جانب الحكومة في التعاطي مع استحقاقات مرحلة الانتقال السياسي وفقا لما تقضي به التزاماتها تجاه اتفاقيات التسوية كلها بدءا من المبادرة الخليجية وانتهاء باتفاق تفويض الرئيس ورئيس الحكومة واتفاق السلم والشراكة وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني”.

كما اثنى بحاح على حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتمتع بأغلبية في البرلمان، وقال إنه “حزب وطني كبير ونحرص على التواصل معه”.

3