الحكومة اليمنية ترفع الأجور عقب احتجاجات

حكومة هادي تزيد مرتبات الآلاف من الموظفين والمتقاعدين بنسبة 30 بالمئة بعد نزول المئات من المتظاهرين إلى شوارع عدن احتجاجا على ارتفاع كلفة المعيشة.
الاثنين 2018/09/03
انهيار للريال اليمني

عدن - أقرت الحكومة اليمنية زيادة مرتبات الآلاف من موظفي القطاع العام بما في ذلك المتقاعدين، وذلك بعد نزول مئات الأشخاص في عدن إلى الشارع للاحتجاج على ارتفاع كلفة المعيشة بسبب انهيار الريال اليمني.

ومنذ أكثر من عام، تعجز الحكومة عن دفع الرواتب وقد خسر الريال أكثر من ثلثي قيمته مقابل الدولار منذ 2015، العام الذي تدخلت فيه السعودية وحلفاؤها عسكرياً ضد المتمردين الحوثيين الذين تدعمهم إيران.

وأقرت الحكومة في اجتماع في ساعة متأخرة الأحد في الرياض ترأسه الرئيس عبد ربه منصور هادي المقيم في المنفى في السعودية منذ 2015 "زيادة مرتبات القطاع المدني، بما في ذلك المتقاعدين والمتعاقدين" بحسب ما ذكرته وكالة سبأ الحكومية للأنباء.

ولم يتضح بعد تاريخ العمل بالقرار.

ويأتي القرار بعد ساعات على نزول مئات الأشخاص إلى شوارع عدن، التي تتخذها الحكومة عاصمة مؤقتة لها. وأشعل المتظاهرون الإطارات وأغلقوا الطرق الرئيسية داعين إلى العصيان المدني.

وأدى التراجع الاقتصادي وحصار على المطار والمرافئ التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون، إلى جعل اليمنيين غير قادرين على شراء المواد الغذائية ومياه الشرب.

وفي يناير، أعلنت السعودية التي تقود تحالفاً دعماً للرئيس هادي، إيداع المصرف المركزي اليمني ملياري دولار.

وفي 2016، خسر أكثر من مليون موظف عملهم عندما نقل الرئيس هادي المصرف المركزي من العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون إلى عدن.

وشهدت العملة اليمنية الريال هبوطاً حاداً في الأيام الماضية، حيث تجاوز سعر الدولار الأميركي الواحد 600 ريال يمني، قابل ذلك ارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية. 

ويكافح البنك المركزي لدفع رواتب العاملين في الحكومة التي يعتمد عليها الكثيرون، في ظل تضاؤل احتياطيات النقد الأجنبي.

وعقدت الأمم المتحدة محادثات في جنيف الخميس في أول محاولة للتفاوض بشأن الصراع منذ أكثر من عامين.

وقال أحد منظمي المظاهرات في عدن ان الاحتجاج والعصيان المدني سيستمران يوميا من الساعة السادسة صباحا إلى الساعة الثانية بعد الظهر ما عدا أيام الجمعة حتى تستقيل الحكومة الحالية ويتم تخفيض أسعار السلع الاستهلاكية.

وسعت السلطات لتعزيز السيولة من خلال طباعة النقود، لكن الريال تراجع من 250 ريالا للدولار إلى 350 ريالا بعد طرح الدفعة الأولى من أوراق النقد الجديدة العام الماضي. وبحلول مساء الأحد، قال مصرفيون وتجار عملة في عدن إن العملة انخفضت بشدة لتصل إلى 610 ريالات مقابل الدولار.

وقال بيان نشره وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني على تويتر إن الحكومة أمرت أيضا بزيادة الإنتاج النفطي في حقول المسيلة بحضرموت وضمان تصدير نفط محافظة شبوة والبدء في إجراءات عاجلة لتصدير الغاز.

وأضاف أن السلطات ستغلق جميع محلات الصرافة غير المرخصة وستمنع المؤسسات الحكومية من التعامل مع سوق العملات الأجنبية دون ترخيص.
وبعد الاجتماع مع اللجنة الاقتصادية، توجه هادي إلى الولايات المتحدة لتلقي الرعاية الطبية وإجراء فحوصات روتينية. ويتلقى هادي البالغ من العمر 73 عاما علاجا من مشكلة في القلب منذ عام 2011.

 قفزة الأسعار أثرت على اليمنيين
 قفزة الأسعار أثرت على اليمنيين