الحكومة اليمنية تشكو جرائم الحوثي إلى الأمم المتحدة

استهداف ميليشيات الحوثي للمدنيين في تعز تحوّل إلى عمل ممنهج مرتبط بمحاولة الانقلابيين الحفاظ على مواقعهم في المحافظة ذات الموقع الاستراتيجي بأي ثمن بما في ذلك اقتراف جريمة حرب وفق توصيف الحكومة اليمنية في رسالة وجهتها إلى الأمم المتحدة.
السبت 2015/11/07
قذائف الحوثي تقتحم على سكان تعز بيوتهم

الرياض - دفع التصعيد الخطير في جرائم ميليشيات الحوثي ضدّ المدنيين في مدينة تعز بجنوب اليمن، الحكومة اليمنية إلى رفع شكوى إلى أمين عام الأمم المتحدة، بعد أن أخذ استهداف السكان طابعا ممنهجا اعتبره مراقبون محاولة من المسلحين إرهاب هؤلاء السكان بهدف منعهم من احتضان المقاومة التي تزداد قوّة بما تتلقاه من دعم من قوات التحالف العربي، ما يجعل الانقلابيين مهدّدين بالطرد من المحافظة ذات الموقع الاستراتيجي المطل على مضيق باب المندب.

وأعلنت أمس مصادر طبية مقتل ثمانية مدنيين وإصابة سبعة آخرين بجروح مختلفة في قصف مدفعي عشوائي نفذته ميليشيات الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح ليل الخميس-الجمعة على أحياء سكنية في مدينة تعز.

وقالت المصادر إن الميليشيات ركزت قصفها على أحياء الروضة والبعرارة وثعبات وقرى في جبل صبر.

وجاء ذلك بعد أن أودى قصف مماثل استهدف أحياء المدينة أول أمس الخميس بما لا يقل عن 11 مدنيا بينهم امرأة وأربعة أطفال.

وفضلا عن الاستهداف المباشر للمدنيين، تفرض ميليشيات الحوثي حصارا خانقا على أحياء في تعز وتمنع وصول المواد الإغاثية إلى سكانها، ما خلق وضعا كارثيا بسبب الانعدام شبه التام للمواد الأساسية من أغذية ومواد طبية وغيرها.

وبعثت الحكومة اليمنية رسالة مفصلة إلى أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، بشأن استمرار ميليشيات الحوثي وصالح في ارتكاب الجرائم الممنهجة ضد المدنيين بمحافظة تعز.

وتضمنت الرسالة التي نشرت نصّها أمس وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عددا من الحقائق بشأن ما تعانيه مدينة تعز جراء القصف والحصار المستمر عليها منذ ستة أشهر، واستمرار آلة الحرب التابعة لميليشيا الحوثي باستهداف المدنيين بتعز وبشكل مباشر ومستمر، مؤكدة تصاعد وتيرة العنف والاعتداء الممنهج على المدنيين.

واعتبرت الحكومة اليمنية ما يقترفه الحوثيون في تعز جريمة ضد الإنسانية، مبينة أن الميليشيا تعمدت الإصابة المباشرة للمدنيين عبر توجيه قذائف الدبابات والهاون على الأحياء السكنية المكتظة والتي تخلو من أي نشاط عسكري.

وأشارت إلى أن استخدام المدفعية الثقيلة والدبابات على المنازل المكتظة هي من الوسائل المتعمدة والمتكررة التي يقوم بها الحوثيون في أحياء مدينة تعز. وناشدت الأمم المتحدة الوقوف ضد الانتهاكات الجسيمة والخطيرة للقانون الدولي الإنساني التي تقوم بها ميليشيات الحوثي وعلي عبدالله صالح ضد أبناء الشعب اليمني.

3