الحلفاء يختلفون.. وسوريا مركز الصراع على بلورة نظام عالمي آخر

الخميس 2013/09/12
الصراع في سوريا يؤسس لتوازنات عالمية جديدة

لندن - سعت الولايات المتّحدة الأميركية منذ نهاية الحرب الباردة وسقوط القطب السوفيتي إلى بلورة نظام أحادي القطب، تجذّرت معه الرأسمالية باعتبارها القدرة الوحيدة في النظام الدولي، وتفكّكت الإمبراطوريات السابقة بعد أن سادت موجة التحرّر من الاستعمار مختلف دول العالم.

مر العالم بحالة القطب الواحد منذ 2006 إلى 2011. خلال تلك الفترة، يقول عماد فوزي شُعيبي، في دراسته التي حملت عنوان، «الصراع على بلورة نظام عالمي وتأثيراته على سوريا». إن «أميركا تمنّعت عن تمويل قطاعات وإدارات في الأمم المتحدة وحرمت الدول الأربع دائمة العضوية من حق النقض (الفيتو). ثم جاءت الحرب في أفغانستان وبعدها العراق لتفرض قاعدة ازدراء ألمانيا فمعاقبة فرنسا وإدارة الظهر لروسيا عام 2003 فور سقوط بغداد الأمر الذي حدا بباريس إلى تغيير موقفها معلنة تسليم مسؤولياتها في حلف شمال الأطلسي إلى قائد المنطقة الوسطى الأميركي، بمعنى التخلي عن المسؤوليات – وبالتالي السياسات – لصالح المشروع الأميركي المنفرد في المنطقة لتشكيل نظام عالمي بقطب واحد تدور حوله القوى العظمى، ولو إلى حين».

وتضيف الدراسة: «بدا واضحا أن بريطانيا التي فضلت أن تشتغل (مستشارا) للولايات المتحدة كانت تعلم أن الحراك العسكري – السياسي الإستراتيجي في ساحة عمليات الانتقال، من نظام عالمي إلى نظام عالمي آخر، يتم في ساحات هي الإمبراطورية البريطانية السابقة الممتدة من أفغانستان فالعراق مرورا بإيران إلى السودان، وهذا يحتاج إلى (مستشار) يعرف طبيعة المنطقة وهو ما قامت به لندن بامتياز في العراق وخاصة في جنوبه. ولهذا، فإن تسليم باريس بالدور الأميركي كان إكمالا لحراك الأميركيين في ساحة العمليات التي كان ينقصها شرق المتوسط المحسوب في الناتو على فرنسا.

الاندفاعة الأميركية

منذ سنة 2006 ومع النّـصر العسكري الروسي في جورجيا وصعود الصين كقوة اقتصادية مزاحمة، وتورّط أميركا في العراق وأفغانستان، بدا واضحا أن الاندفاعة الأميركية بدأت تصطدم بحواجز، خاصة مع تصاعد المواقف الأميركية المنتقدة للسياسة الخارجية الأميركية وتدخّلها العسكري في السنوات الأخيرة في عديد الدول.

هذه التطوّرات أدّت بالتدريج إلى تبلوُر شِـبه إجماع على أن القطبية الأحادية الأميركية شارفت على نهايتها، لكن لا يزال شكل النظام العالمي البديل غير محّدد إلى الآن، ولئن كان الزخم الإقليمي للصراع الدائر في سوريا اليوم طرح عدّة سيناريوهات لهذا النظام البديل، فهو لن يكون في كل الحالات نظاما أحادي القطبية.

اللاقطبية لا يمكن أن تستمر، حسب عماد فوزي شُعيبي. ويفسّر ذلك قائلا إن «هناك اتفاقا دوليا تبلور نهاية عام 2010 على اقتسام دولي للنفوذ على شكل نظام قد يكون بمحور (وليس بقطب) يضم عدة أقطاب أبرزها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا. وهو المحور الذي بدأنا نراه منذ اندلاع ثورات «الربيع العربي».

مؤتمر يالطا
تم خلاله توقيع اتفاقية بين الاتحاد السوفيتي، بزعامة ستالين، وبريطانيا، بزعامة تشرتشل، والولايات المتحدة، بزعامة روزفلت. في مدينة يالطا السوفيتية الواقعة على سواحل البحر الأسود فبراير 4-11 عام 1945، ناقش المؤتمر كيفية تقسيم ألمانيا وكيفية محاكمة أعضاء الحزب النازي وتقديمهم كمجرمي حرب، بالإضافة إلى كيفية تقسيم ألمانيا هل إلى أربع كما رغبت بريطانيا والولايات المتحدة أي بزيادة فرنسا أم إلى ثلاث كما رغب السوفييت وأيضًا تقسم برلين بنفس الطريقة التي قسمت بها ألمانيا.

في هذا المحور تظهر أوروبا في مقدمة تنفيذه العملياتي (باعتبار كل تشكيل عالمي يحتاج إلى فعل عسكري يسبقه) وتتراجع الولايات المتحدة إلى الخلف درجة واحدة بحيث يكون الفعل المباشر أوروبي (فرنسي – بريطاني – ألماني) وتكون القسمة موزعة بامتياز مع الطرف الأميركي الذي تعذرت صورته النمطية وأساليبه غير الخبيرة بالمنطقة عن استحداث إنجاز فيها، يعيد توزيع الثروة ويفسح المجال أمام بلورة نظام عالمي جديد.

وتأتي سوريا في صلب الاستراتيجية المكّونة لهذا النظام العالمي، الذي يرى مراقبون أنه بصدد التشكّل وأن مؤتمر «جنيف 2» المزمع انعقاده بحجّة حل الأزمة السورية ليس سوى نسخة ثانية لمؤتمر «يالطا» الذي انعقد في مدينة يالطا السوفيتية الواقعة سنة 1945، بين الاتحاد السوفيتي، بزعامة ستالين، وبين بريطانيا، بزعامة تشرتشل، والولايات المتحدة بزعامة روزفلت.

وناقش المجتمعون كيفية تقسيم ألمانيا ومحاكمة أعضاء الحزب النازي وتقديمهم كمجرمي حرب، بالإضافة إلى تقسيم ألمانيا إلى أربع.

كما رغبت بريطانيا والولايات المتحدة -أي بزيادة فرنسا- أم إلى ثلاث كما رغب السوفييت وأيضا تقسم برلين بنفس الطريقة التي قسمت بها ألمانيا.

ويبني مؤيّدو هذا الرأي موقفهم على التغييرات التي طرأت على الموقف الروسي في الآونة الأخيرة، وعلى المفاوضات بين موسكو وواشنطن المستمرة منذ ما قبل «جنيف 1»، وعلى المبادرة الروسية الأخيرة التي لقيت استحسان الطرف الأميركي والطرف السوري.

مؤتمر جنيف
تمكنت مجموعة الاتصال حول سوريا في مؤتمر جنيف1، من التوافق على مبادئ خطة انتقالية تمهد الطريق لمرحلة «ما بعد الأسد» وفق الولايات المتحدة في حين شددت روسيا والصين على أن السوريين وحدهم يقررون مستقبلهم. ومع تطور الوضع في سوريا تسعى القوى الدولية إلى عقد مؤتمر «جنيف 2» لبحث التوافق حول حلّ للصراع الذي تحوّل إلى أزمة إقليمية ودولية. ولم يتم حتى الآن التوصل إلى توافق من أجل عقد المؤتمر.

هذه المفاوضات تتجاوز الحل الآني للأزمة الدائرة في سوريا منذ عامين لتركّز بالأساس حول قضايا أبعد من مجرد الاتفاق على المرحلة الانتقالية التي يجري الحديث عنها لحل الأزمة السورية وصلاحيات الحكومة المؤقّتة. فما يعني الغريمين السابقين مصالحهما الاستراتيجية في المنطقة.

يعتبر شُعيبي أن دمشق بدأت تدخل الجميع في لعبة عمق الهاوية. وهي لعبة شديدة الخطر على الجميع. «إنها لعبة خطرة ولا ريب، لكنها لعبة «الوجود…والعدم» بالنسبة ليس فقط إلى سوريا، إنما أيضا إلى الإقليم … والعالم»، وفق عماد فوزي شُعيبي.

6