الحمل والولادة وفقدان الشريك من أكثر أسباب الاكتئاب

السبت 2017/02/25
إنتاجية مفقودة

جنيف – قالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من 4 بالمئة من سكان العالم يعانون الاكتئاب وإن النساء والشباب وكبار السن هم الفئات الأكثر عرضة لتأثيراته المسببة للعجز عن العمل.

وأضافت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في تقرير أن التقديرات تقول إن 322 مليون شخص عانوا من اضطرابات مرتبطة بالاكتئاب في 2015 بزيادة 18.4 بالمئة في عشر سنوات مع ارتفاع متوسط الأعمار.

وذكر التقرير أن الخسائر الاقتصادية على مستوى العالم تتجاوز تريليون دولار سنويا، في إشارة إلى الإنتاجية المفقودة بسبب الخمول أو غياب الحيوية اللذين يؤديان إلى عدم القدرة على أداء الوظائف في العمل أو التكيف مع الحياة اليومية. وقال الدكتور دان تشيشولم من إدارة الصحة العقلية بالمنظمة في مؤتمر صحافي “الاكتئاب هو أكبر سبب منفرد لقضاء سنوات من العجز عن العمل. وبالتالي فهو أكبر سبب للعجز عن العمل في عالمنا اليوم”.

وأضاف أن الاكتئاب أكثر شيوعا مرة ونصف المرة لدى النساء مما هو لدى الرجال.

وأشار التقرير إلى أن 250 مليون شخص آخرين يعانون من اضطرابات القلق بما في ذلك الرهاب ونوبات الهلع والوسواس القهري واضطرابات ما بعد الصدمة.

ويعيش نحو 80 بالمئة من الأشخاص الذين أصيبوا بأمراض عقلية في دول منخفضة -أو متوسطة- الدخل.

وقال تشيشولم “ذلك يضع حدا لفكرة كون تلك الاضطرابات أمراضا للأثرياء أو ميسوري الحال.. الوضع ليس كذلك. في الواقع.. في الكثير من البلدان من يعانون الفقر والبطالة والحروب الأهلية والصراعات يكونون فعليا أكثر عرضة لمخاطر اضطرابات القلق وأيضا الاكتئاب”. وتوجد ثلاث فئات عمرية أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب هي: الشباب والنساء الحوامل أو بعد الولادة وكبار السن.

250 مليون شخص آخرين يعانون من اضطرابات القلق بما في ذلك الرهاب ونوبات الهلع والوسواس القهري واضطرابات ما بعد الصدمة

وقال تشيشولم “الضغوط على شباب اليوم ربما لم يسبق لها مثيل في جيل آخر”. وأضاف قائلا “هناك مجموعة مستهدفة أخرى هي النساء الحوامل أو اللاتي وضعن حملهن حديثا. الاكتئاب المصاحب لتلك الفترة شائع بدرجة كبيرة للغاية؛ حوالي 15 بالمئة من النساء سيعانين ليس فقط ‘انخفاض الروح المعنوية’ وإنما حالة يمكن اعتبارها اكتئابا”.

كما يتعرض المتقاعدون للخطر أيضا، وقال تشيشولم “عندما نتوقف عن العمل أو نفقد شريك الحياة نصبح أكثر وهنا.. ونصبح أكثر عرضة للأمراض الجسدية كما تكون اضطرابات مثل الاكتئاب أكثر شيوعا”.

وذكر أن التقديرات تشير إلى انتحار 800 ألف شخص سنويا وهو “رقم مروع للغاية… إنه أكثر شيوعا بين الذكور في البلدان الأعلى دخلا لكنه أكثر شيوعا بين الإناث في البلدان ذات الدخل المنخفض إلى المتوسط”.

وتدير منظمة الصحة العالمية حملة للتغلب على المفاهيم الخاطئة المتعلقة بتلك الاضطرابات تحت عنوان “دعونا نتحدث عن الاكتئاب”.

وقال تشيشولم “نشعر بأنه إذا كنا نريد إخراج الاكتئاب والاضطرابات العقلية من الظلال فينبغي كخطوة أولى أن نكون قادرين على الحديث عن هذا النوع من الأمراض”.

21