"الحنين إلى مكة".. معرض لشعائر الحج بهولندا

الجمعة 2013/09/13
معرض "الحنين إلى مكة" يظل مفتوحا إلى 9 مارس 2014.

ليدن – يبدو أن النجاح الضخم الذي حققه معرض "الحج.. رحلة إلى داخل الإسلام" أثناء عرضه في لندن قد أغرى متاحف ومؤسسات فنية عالمية أخرى بتقديم عروض مشابهة مثل متحف الأثنولوجيا بمدينة ليدن بهولندا.

افتُتح الثلاثاء في مدينة ليدن بهولندا أول معرض من نوعه تحت عنوان "الحنين إلى الحج"، ضم بين جنباته آثارا وتحفا فنية، ومخطوطات نادرة، وقصصا شخصية إنسانية معبرة، تحمل زائر المعرض في سياحة عبر تاريخ الحج، حيث تنقل له الوسائل التقنية الحديثة مجسمات تحكي شعائر الحج خطوة بخطوة.

ويُعد هذا المعرض -المقام داخل متحف العلوم الشعبية "موزيم فلكسكوند"- الأول والأكبر من نوعه في هولندا، لكونه مختصا بجمع وتوثيق رحلة المسلمين إلى الحج على امتداد الألفية الأخيرة.

ويتزامن المعرض مع رحلة المسلمين هذه السنة إلى الديار المقدسة لأداء فريضة الحج. ويستمر المعرض في فتح أبوابه أمام الجمهور حتى 9 مارس 2014.

وأسهم متحف العلوم الشعبية في مدينة ليدن في تجميع المعروضات التي بلغ عددها 370 قطعة، وشارك في جمعها أكثر من 35 مساهما من المختصين في جمع الآثار الإسلامية من أنحاء العالم.

وبالإضافة إلى ذلك، يحتوي المعرض قصصا شخصية وتجارب مروية لحجاج من هولندا، وشروحا مكتوبة بالوسائل السمعية والبصرية لشعائر الحج، وخاصة الطواف بالبيت الحرام والوقوف بعرفات. وفي إحدى الغرف وضع مجسم للكعبة أحيط بشاشات ضخمة تنقل أجواء الطواف ومدى الازدحام الممزوج بأصوات التهليل والتكبير.

وبحسب المنظمين، فإن الهدف من هذا المعرض هو استعادة ذكريات اللحظات الروحية التي عاشها من زار الديار المقدسة، وإتاحة الفرصة لمن لم تسمح له الظروف بأداء الفريضة بأن يطلع على مراحل الحج كاملة.

وأوضحت فلوت شخولت -إحدى مصممات المعرض- أن زيارة المشاعر المقدسة ليست متيسرة لغير المسلمين.

لذلك فهذا المعرض فرصة لهم لكي يتعرفوا على تفاصيل تلك الشعائر الإسلامية التي يؤديها سنويا ملايين المسلمين، والوقوف على الأجواء التي يعيشها الحاج في تلك اللحظات المؤثرة في حياته.

24