الحوادث المرورية سبب الوفاة الأول في سن المراهقة

الجمعة 2015/01/02
82 بالمئة من المراهقين قتلوا في حوادث مرورية بين عامي 2008 و2012 في الولايات المتحدة

واشنطن - من المعروف أن حوادث السيارات تكون أكثر بين فئة الشباب لأنهم يكونون أكثر تهورا أثناء القيادة، لكن دراسة جديدة كشفت أن الحوادث تحدث بنسبة أكبر في فئة المراهقين الذين يقودون السيارات الصغيرة القديمة.

وكان معهد تأمين سلامة الطرق السريعة في الولايات المتحدة الأميركية قد أجرى دراسة كشفت أن 4 من كل 5 مراهقين قتلوا في حوادث القيادة كانوا يقودون سيارات تزيد أعمارها عن 6 سنوات. وشملت الدراسة تحليل حوالي 2500 حادثة وفاة لمراهقين سنهم أقل من 17 عاما، توفوا بين عامي 2008 و2012 وتبين أن 82 بالمئة منهم قتلوا خلف عجلة القيادة مباشرة أثناء الحادث.

وقاد الدراسة البروفيسور ماكارت رويترز الأستاذ بالمعهد والذي يقول إن حوادث السيارات في صفوف المراهقين تشكل السبب الأول للوفاة في الولايات المتحدة بين صغار السن، ويفسر نتائج ذلك بقلة توفر عوامل الأمان في السيارة.

أما كيلي برايتمان، الأستاذة المساعدة بقسم علم النفس في كلية وليام جويل بليبرتي، فتقول إن المراهقين هم أقل نضجا وغالبا ما يكونون أكثر ثقة بأنفسهم من السائقين الكبار أثناء القيادة وهذا يدفعهم إلى التسرع والإهمال وعدم ارتداء أحزمة الأمان، وتضيف كيلي أن نقص الخبرة وعدم قدرتهم على التعرف والتعامل مع حالات الطوارئ، تشكل مشكلة أخرى.

وفي السياق ذاته أظهرت دراسة أجرتها جامعة واشنطن، أن حوادث السير كانت السبب الرئيسي للوفيات في ثلاثة بلدان هي الإمارات وقطر وسلطنة عمان، حيث تسببت أمراض القلب والجلطات وحوادث السير في وفاة 42 بالمئة من مجمل الوفيات في السعودية عام 2013.

21