الحوار السياسي الليبي في المغرب يحرز تقدما هاما

الأحد 2015/03/08
أطراف الحوار الليبي تتفق على استئناف المحادثات الأسبوع المقبل

الصخيرات (المغرب)- اختتم المشاركون في الحوار السياسي الليبي أمس السبت ثلاثة أيام من المباحثات الإيجابية والبناءة في المغرب، ومن المقرر أن يتم استئناف المحادثات الأربعاء المقبل.

وافاد بيان صادر عن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أن المشاركين الليبيين والبعثة اتفقوا على أن تمنح فترة التشاور الأطراف الليبية الأساسية بعض الوقت لتقييم التقدم الذي تم إحرازه حتى الآن والتباحث مع الوفود في سبل المضي قدما في المباحثات.

وذكر البيان أن المحادثات شهدت تقدما هاما حتى الآن بهدف إيجاد حل سلمي للنزاع في ليبيا. وتركزت النقاشات على الترتيبات الأمنية لإنهاء القتال وتشكيل حكومة وحدة وطنية من أجل إنهاء الانقسام المؤسسي في البلاد.

ويدعم قادة الغرب المحادثات بوصفها السبيل الوحيد لإنهاء الاضطراب في ليبيا حيث تتقاتل حكومتان متنافستان وفصائل مسلحة للسيطرة والنفوذ في حين يكسب متشددون إسلاميون أرضا جديدة في ظل حالة الفوضى.

وتستهدف المحادثات تشكيل حكومة وحدة والتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار وإعادة التحول الديمقراطي في ليبيا إلى مساره لكن الجانبين يواجهان انقسامات داخلية بشأن المفاوضات مع استمرار القتال.

واجتمع ممثلو الجانبين معا للمرة الأولى منذ عقد عدة جولات من المحادثات. وقال مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون بعد الاجتماعات"عقد اجتماع بين الطرفين كان رمزيا ولم يكن جزءا من المحادثات ولكنه يعد رمزيا وكان مهما."

وقال مندوب مستقل من "لجنة الحوار" المشاركة في المحادثات والتي تضم الجماعات الليبية غير المتحالفة مع الحكومتين المتناحرتين إن الجانبين سيعودان لليبيا للتشاور قبل العودة للمغرب لاجراء مزيد من المحادثات خلال الايام المقبلة بشأن تشكيل حكومة وحدة.

وقال شريف الوافي إن الخطة تقضي بالعودة هذا الاسبوع ربما الثلاثاء وإن كل جانب سيقترح قائمة بالأشخاص الذين سيشكلون حكومة الوحدة بعد مناقشتها في ليبيا. وامتنع ليون عن تأكيد عقد جولة جديدة من المباحثات في المغرب هذا الأسبوع.

وتعمل حكومة رئيس الوزراء عبدالله الثني المعترف بها دوليا والبرلمان المنتخب من شرق البلاد منذ أن سيطر فصيل مسلح منافس يسمى فجر ليبيا على طرابلس في الصيف الماضي وشكل حكومته الخاصة.

وقالت الأمم المتحدة في بيان إن الأطراف مصممة على"تجاوز خلافاتها وتعمل بشأن مقترحات ملموسة" لعناصر أساسية في الترتيبات الأمنية وحكومة وحدة وطنية.

1