الحوثيون مشروع إيران التاريخي في خاصرة الجزيرة العربية

الأربعاء 2015/04/01
ولاية الفقيه تصدّر ثورتها لتحقيق حلم الإمبراطورية الضائع من بغداد إلى صنعاء

صنعاء - تكاثر الفصائل العسكرية الموالية لإيران في منطقة الشرق الأوسط يؤكد مشروع الهلال الشيعي الذي تريد طهران التمدد من خلاله لتحقيق حلم قديم متجدد يتمثل في ظهور الإمبراطورية الفارسية الجديدة، التي كما تعود سياسيو الملالي التعبير عنها، عاصمتها بغداد وأطرافها لبنان وصنعاء أو بتعبير أدق من شط العرب إلى باب المندب وصولا إلى المتوسط.

تعيد الظاهرة الحوثية أشباح ماضي الإمامة الزيدية مع تأكيد آل الحوثي على انتمائهم إلى آل البيت وانتسابهم إلى إرث أئمة الممالك الزيدية التي حكمت شمال اليمن طوال ألف عام تقريبا حتى العام 1962 حين أطاحت بالإمام البدر ثورة تهيمن عليها شخصيات سنية. واستمر الصراع في السبعينات بين أنصار الزيدية والجمهوريين السنيين.

وينتمي الحوثيون إلى الطائفة الزيدية الشيعية القريبة من المذهب السني والتي يشكل أتباعها أغلبية في شمال اليمن وأكثر من ثلث سكان البلاد، إلا أن إيران قد سعت في إطار مشروع تصدير ثورتها إلى تحويلهم إلى المذهب الشيعي الإثني عشري المنتشر في إيران والعراق ولبنان، وذلك مع حصولهم على الدعم المالي والعسكري من طهران.

والحوثيون، بما أنهم حركة سياسية دينية اجتماعية مسلحة تأسست عام 1992 وباتت تتخذ رسميا اسم "أنصار الله" ينتسبون إلى مؤسسهم حسين الحوثي الذي قتل في 2004 ووالده المرشد الروحي للحركة بدرالدين الحوثي.

وخاض الحوثيون بمعقلهم في محافظة صعدة شمال غرب اليمن، 6 حروب مع نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح بين 2004 و2010، إلا أن صالح بات حليفهم الرئيسي اليوم ويعد القوة الحقيقية خلف صعودهم المثير منذ 2014.

وبدأ الحوثيون العام الماضي حملة توسعية وضعوا يدهم خلالها على معظم معاقل النفوذ للقوى التقليدية في شمال اليمن، لا سيما آل الأحمر زعماء قبائل حاشد النافذة، وسيطروا على صنعاء في 21 سبتمبر 2014 مستفيدين من عدم مقاومة الجيش الموالي بنسبة كبيرة للرئيس السابق علي عبدالله صالح، كما سيطروا على دار الرئاسة في يناير 2015 وحلوا البرلمان ومؤسسات الدولة في فبراير وفرضوا الإقامة الجبرية على الرئيس عبدربه منصور هادي.

جاءت عملية عاصفة الحزم التي قادها تحالف من دول عربية بقيادة السعودية، في الوقت الذي كان الحوثيون قاب قوسين أو أدنى من السيطرة على عدن، ما كان ليعتبر انتصارا كبيرا لإيران عند الخاصرة الجنوبية للمملكة.

الحركة الحوثية تملك جذورا حقيقية في المجتمع اليمني، لكن ارتباطهم بالجمهورية الإسلامية ازداد بشكل كبير في السنوات الأخيرة

ويختلف المراقبون حول مدى ارتباط الحوثيين بإيران في الأساس، إذ تملك الحركة الحوثية جذورا حقيقية في المجتمع اليمني، لكن الأكيد أن ارتباطهم بالجمهورية الإسلامية ازداد بشكل كبير في السنوات الأخيرة. ومع سحب الدول الكبرى ودول الخليج سفاراتها من صنعاء، رد الحوثيون على العزلة الدولية بفتح جسر جوي مباشر مع إيران التي تعهدت بدورها بتأمين الوقود لمناطقهم وبناء محطات كهرباء، فضلا عن دعمهم في التصريحات الرسمية كـ”ثورة شعبية” يمنية داخلية.

وكان يعتقد في السابق أن حملتهم العسكرية في الشمال عام 2014 تهدف إلى ضمان أكبر قدر من الأراضي لهم في اليمن الاتحادي الذي يفترض أن ينشأ بموجب قرارات الحوار الوطني، إلا أن تمددهم إلى سائر أنحاء البلاد عزز المخاوف من سعيهم للسيطرة على سائر البلاد بما يصب خصوصا في مصلحة حليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي ما زال لاعبا كبيرا في السياسة اليمنية.

ويقول المحلل السياسي السعودي خالد باطرافي إن "الحملة ستنجح على الأقل في تحجيم الحوثيين ودفعهم إلى الحلول السلمية"، لا سيما للعودة إلى إطار عملية الانتقال السياسي التي رعتها دول الخليج.

لكن مشاكل اليمن لا تتوقف عند الحوثيين، فالبلاد تشهد حراكا انفصاليا كبيرا في الجنوب ازداد زخمه مع سيطرة الحوثيين على الشمال، كما تعاني من نشاط تنظيم القاعدة والمجموعات المتطرفة الأخرى.

فالتمدد الإيراني في منطقة الخليج بدأ يشكل ما اصطلح عليه في عالم السياسة بـ"الهلال الشيعي"، إذ اعتبر الكاتب العراقي غالب الشابندر أن الهلال الشيعي هو هلال قتالي، حيث الميليشيا العراقية، حزب الله، الحوثيون، الحرس الثوري الإيراني والجيش السوري والحشد الشعبي، وهي كلها جيوش مدربة تخوض حروبا حقيقية، ويمتلك عناصرها خبرات واقعية، بينما في الجانب السني لا توجد خبرات إلا عند الجهاديين والإرهابيين.

كما أن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني كان قد استخدم مصطلح "الهلال الشيعي" الذي ترسمه إيران في المنطقة، معتبرا إياه "يهدد الاستقرار العام ويسبب الاختلالات المقلقة".

مشروع تصدير الثورة الهدف منه هو تأسيس الإمبراطورية الإيرانية وهذه العبارة دائمة الحضور على ألسنة السياسيين في طهران، إذ أعلن يحيى رحيم صفوي، المستشار العسكري لعلي خامنئي، أن حدود بلاده أصبحت على شواطئ المتوسط جنوب لبنان، ومن بعده قال علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني "إن إيران باتت الآن على ضفاف المتوسط وباب المندب".

إضافة إلى التعبير الأخير الذي جاء على لسان علي يونسي مستشار روحاني حين أشار إلى مصطلح الإمبراطورية الإيرانية قائلا "إيران اليوم أصبحت إمبراطورية كما كانت عبر التاريخ وعاصمتها بغداد حاليا”.

الحوثيون حتى وإن لم يظهروا الولاء لولاية الفقيه علنا، فإن استنكار إيران وحسن نصرالله وبعض السياسيين الموالين لخامنئي في العراق للعملية العسكرية التي قادتها السعودية من خلال تحالف عربي على الحوثيين يدعم مدى الصلة التي تجمع بين الحوثي والملالي.

13