الحوثيون يتراجعون على أعقابهم بعد تقدم مسلحي القبائل وسط اليمن

الثلاثاء 2015/04/07
الحوثيون يفرون من قواعدهم العسكرية في محافظة إب

صنعاء - أفادت مصادر قبلية يمنية بأن مسلحين قبليين سيطروا على نقطة تفتيش وموقع عسكري تابعين لجماعة أنصار الله الحوثية عقب اشتباكات اندلعت صباح الثلاثاء بين الطرفين في محافظة إب وسط اليمن.

وقالت المصادر إن اشتباكات اندلعت بين مسلحي قبيلة القفر ومسلحي الحوثي في مديرية المخادر بمحافظة إب ما أدى إلى استيلاء مسلحي القبائل على نقطة تفتيش وموقع عسكري للحوثيين في المديرية ذاتها.

وأضافت المصادر أن مسلحي الحوثي فروا إلى مدينتي إب ويريم في المحافظة بعد سيطرة مسلحي القبائل على نقطة التفتيش والموقع العسكري.

وأشارت إلى أن مسلحي القبائل سيطروا على أسلحة ودوريات عسكرية تركها الحوثيون بعد فرارهم.

وعلى صعيد متصل ، هاجم مسلحون قبليون عددا من الدوريات العسكرية التابعة لمسلحي الحوثي خلال مرورها في مديرية القاعدة بمحافظة إب .

وقالت مصادر محلية إن قتلى وجرحى من الحوثيين سقطوا خلال مهاجمة دورياتهم التي كانت في طريقها إلى محافظة عدن التي تشهد مواجهات منذ أيام بين قوات موالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والحوثيين.

يأتي هذا بالتزامن مع استمرار غارات قوات تحالف عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية قصف مواقع تابعة لمسلحي الحوثي لليوم الثالث عشر على التوالي في العاصمة صنعاء وعدة محافظات يمنية.

وقد شن طيران تحالف "عاصفة الحزم"، مساء الاثنين، غارات جوية على أهداف تابعة لجماعة الحوثي في مديريات "رازح " و"شدا" في محافظتي صعدة وحجة، على الحدود اليمنية السعودية (شمال)، بحسب مصادر محلية .

وقالت المصادر إن "طيران عاصفة الحزم استهدف تجمعات ومخازن أسلحة للحوثيين في منطقة " المحناك " بمديرية رازح بأربع غارات عنيفة، إضافة إلى غارة أخرى على منطقة " شدا " الحدودية، حيث يقوم مسلحو جماعة الحوثي بحفر خنادق على الحدود مع السعودية".

وفي محافظة حجة، شمالي البلاد، استهدفت غارات جوية عددا من معسكرات الحوثيين في بلدة حرض التابعة اداريا لمحافظة حجة، والقريبة من الحدود السعودية أيضا.

ويشهد اليمن فوضى أمنية وسياسية، بعد سيطرة جماعة أنصار الله (الحوثيين) على المحافظات الشمالية منه وفرض سلطة الأمر الواقع، مجبرة السلطات المعترف بها دوليا على الفرار لعدن، جنوبي البلاد، وممارسة السلطة لفترة وجيزة من هناك، قبل أن يزحف مقاتلو الجماعة، المحسوبون على المذهب الشيعي، باتجاه مدينة عدن (جنوب) وينجحون في السيطرة على أجزاء فيها من ضمنها القصر الرئاسي.

1