الحوثيون يدخلون العاصمة اليمنية

الخميس 2014/09/18
تم إبرام العديد من الاتفاقات والهدن بين الطرفين ولكن سرعان ما يتم نقضها

صنعاء - قالت مصادر أمنية وسكان إن مسلحين من الحوثيين الشيعة شقوا طريقهم إلى داخل العاصمة اليمنية صنعاء بعد أن اشتبكوا مع الجيش على مشارف المدينة في الشمال الغربي الخميس فيما يمثل تصعيدا للاشتباكات والاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع.

وقال سكان في حي شملان الشمالي الغربي لرويترز إن المسلحين الحوثيين يتقدمون الآن صوب شارع الثلاثين وهو طريق رئيسي يؤدي إلى الطرف الغربي من المدينة.

وقال العقيد مجاهد الخالدي مدير مديرية معين إن مسلحين حوثيين هاجموا نقطة عسكرية في تلك المنطقة وسيطروا عليها، مشيرا إلى أن الأوضاع هناك غير مستقرة وهم يحاولون في الوقت الراهن التواصل مع القيادة الأمنية العليا للسيطرة على الوضع.

وأفادت مصادر محلية بأن الجيش قام بإغلاق الشوارع المؤدية الى تلك المنطقة وقامت وحدات عسكرية منتشرة بعمل متاريس ترابية. وتوجد في تلك المنطقة جامعة الإيمان وهي جامعة دينية يرأسها عبد المجيد الزنداني أحد المشايخ المحسوبين على حزب الاصلاح. وقال مصدر عسكري إن مسلحين من الحوثيين هاجموا أيضا معسكرا للجيش على المدخل الجنوبي للعاصمة لكن الجنود صدوا الهجوم.

ولم يتم إلى حد الآن التوصل إلى اتفاق بين الحوثيين والحكومة لإنهاء الأزمة، ويتضمن الاتفاق عدة بنود لإزالة التوتر والاستحداثات القائمة وتشكيل حكومة جديدة على أسس المشاركة السياسية والكفاءة بالإضافة إلى الاتفاق على إصلاحات اقتصادية ومالية.

من جهته، قال عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله محد البخيتي إنهم لا يمانعون في التوصل إلى اتفاق طالما أنه يلبي المطالب الثلاثة التي تطالب بها الجماعة ويصب في مصلحة الشعب.

وتطالب الجماعة بالتراجع عن قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية وإسقاط الحكومة وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني. وأضاف البخيتي أن الاتفاق ليس مهماً إلى درجة كبيرة ولكن الأهم هو وجود الضمانات التي تضمن بنود الاتفاق من قبل الطرفين.

ويشار إلى أنه تم في السابق إبرام العديد من الاتفاقات والهدن، ولكن سرعان ما كان يتم نقضها، من ثم يبدأ الطرفان في تبادل الاتهامات.

وقال أستاذ العلاقات الدولية وإدارة الأزمات نبيل الشرجبي إن الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه ليس أفضل اتفاق ولكنه أقل شيء بإمكانه أن يخرج بالبلد بأقل الخسائر.

ورجح الشرجبي أن يكون هناك بداية خلاف جديد في بنود الاتفاق إذا لم تتوفر الضمانات الكافية لتنفيذه، مشيراً إلى أن هذا الوقت هو أفضل الأوقات للتوصل إلى اتفاق. . وأضاف الشرجبي: "معظم الحلول للخلافات تأتي بعد مرحلة من الصراعات والاقتتال، والمعارك العسكرية التي حصلت في مختلف مناطق البلاد مما يفرض على الأطراف المتصارعة التوصل إلى اتفاق ينهي الخلاف.

وعززت جماعة أنصار الله الحوثية من تواجدها في أطراف العاصمة صنعاء خلال الايام القليلة الماضية. ويتواجد معظم المسلحين التابعين للجماعة في منطقة حزيز التي تعتبر المدخل الجنوبي للعاصمة صنعاء بالإضافة إلى منطقة الصباحة والتي تعتبر المدخل الغربي للعاصمة.

1