الحوثيون يدخلون صنعاء من أبواب متفرقة

الأحد 2014/06/22
نيران جماعة الحوثي تهدد قيادات اليمن

صنعاء - انتقلت المواجهات بين الحوثيين والجيش اليمني إلى العاصمة صنعاء بعد أن تمكن الحوثيون من السيطرة على بعض المناطق الاستراتيجية على مشارف صنعاء والتي كان آخرها مدينة “متنة” مركز مديرية بني مطر التي لا تبعد عن العاصمة سوى بضعة كيلومترات.

كما أحكم الحوثيون سيطرتهم على مناطق استراتيجية أخرى في مديرية “همدان” شمال غرب صنعاء.

وكان الجيش اليمني قد أرسل حملة عسكرية من القوات الخاصة لاستعادة مدينة “الظفير” التابعة لبني مطر غير أن الحملة تعرضت لكمين مسلح من قبل الحوثيين قبل أن تعود أدراجها إلى معسكر “الصباحة”.

ومع استمرار المواجهات في محافظة عمران، نقل الحوثيون معركتهم إلى قلب صنعاء حيث وقعت اشتباكات بين حملة عسكرية من وزارة الداخلية وعناصر حوثية في منطقة “الجراف” بالقرب من مقر المكتب السياسي للحوثيين الذي لا يبعد سوى مئات الأمتار عن وزارة الداخلية اليمنية.

وكان ناشط حوثي بارز قد هدد باستهداف السفارة الأميركية ودار الرئاسة في صنعاء قائلا إن كل منازل قيادات الدولة باتت في مرمى نيرانهم.

وتأتي هذه التطورات في ظل الصراع السياسي المستمر بين الرئيس هادي والإخوان المسلمين من جهة والرئيس السابق من جهة أخرى والذي أكدت مصادر رفضه مقترحا دوليا بمغادرة اليمن حتى استقرار التسوية السياسية.

وكان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص إلى اليمن جمال بن عمر قد قدم تقريره الدوري إلى مجلس الأمن الدولي حول مسار التسوية السياسية في اليمن، مشددا على ضرورة دعم الحكومة اليمنية في مواجهة التحديات الاقتصادية والحرب ضد القاعدة.

وتشير مصادر “العرب” إلى أن حالة الانقسام السياسي ساهمت إلى حد كبير في تعميق نفوذ الحوثيين الذين باتوا يتنقلون بحرية في المناطق المحيطة بصنعاء ليقوموا بإخضاعها لسلطتهم وطرد المعارضين لهم وتفجير منازلهم.

1