الحوثيون يسابقون صحوة الجيش لاستكمال السيطرة على اليمن

السبت 2014/11/29
اطماع داخلية وأجندة خارجية

صنعاء - وجّهت جماعة أنصار الله الحوثية مقاتليها نحو مدينة تعز كبرى مدن جنوب البلاد في خطوة اعتبرها متابعون للشأن اليمني محاولة من الجماعة الشيعية الموالية لإيران تحقيق أكبر قدر ممكن من السيطرة على الأراضي استباقا لصحوة الجيش الذي بدأ يستعيد تماسكه ويبدي استعدادا لمواجهة توسّع الجماعة.

ودخلت قافلة مؤلفة من 16 آلية تنقل حوالي 200 عنصر مسلّح بالرشاشات خلال ليل الخميس الجمعة إلى ضاحية مدينة تعز كبرى مدن المحافظة حيث انتشروا في منطقة غير بعيدة من المطار والإذاعة المحلية.

واستولى عناصر أنصار الله حتى الآن على عدد كبير من قرى غرب ووسط اليمن منذ سيطرتهم على صنعاء في 21 سبتمبر الماضي لكنهم لم يدخلوا إلى مدينة تعز التي يبلغ عدد سكانها 500 ألف نسمة وتبعد 250 كلم جنوب غرب العاصمة بموجب اتفاق مع السلطات المحلية.

وقال مصدر قريب من انصار الله لوكالة فرانس برس ان «هذا الاتفاق لم يعد قائما لأن السلطات المحلية لم تف بالتزاماتها باعتقال 14 متطرفا في محافظة تعز».

وفي وقت سابق من الأسبوع استولى أنصار الله على قرية القاعدة في محافظة إب المجاورة والمتاخمة لتعز.

وتأتي هذه الخطوات المسارعة من الجماعة في وقت بدأ يظهر فيه تيار قوي داخل الجيش اليمني يوصف بالسيادي ويطالب بفرض هيبة الدولة والتصدي لأي جماعة تتجاوز على صلاحيات القوات المسلّحة.

وغير بعيد عن هذا السياق دعا وزير الدفاع اليمني اللواء محمود الصبيحي جماعة الحوثي إلى تسليم كافة المؤسسات والالتزام باتفاقية السلم والشراكة التي وقعوا عليها.

وقال اللواء الصبيحي الأربعاء: «إن الاتفاق يعطي جماعة الحوثي حقا ويرتب عليهم واجبا أيضا.. والواجب أن يسلموا كل مؤسسات الدولة للحكومة والمسؤولين القائمين عليها».

وشدّد الوزير على أن العاصمة صنعاء بدخول الحوثيين إليها في سبتمبر الماضي تعرضت لهزة أمنية ونوع من الإساءة لأول مرة تحدث في تاريخها وذلك بسبب عدم الدفاع عن الشرف العسكري، في إشارة إلى استسلام القوات المسلّحة آنذاك أمام الزحف الحوثي.

3