الحوثيون يستعرضون المزيد من "عضلاتهم" الإيرانية

الجماعة المتمرّدة تقول إنّها تقوم بتصنيع تلك الأسلحة ذاتيا، بينما تؤكّد تقارير الخبراء، أنّ الأمر يتعلّق بأسلحة إيرانية مهرّبة غالبا ما يعاد تجميع أجزائها في اليمن.
الاثنين 2019/07/08
ليس السلاح هو النوعي لكن القصص الخيالية التي تحاك حوله

صنعاء - أعلنت جماعة الحوثي المتمرّدة في اليمن الأحد إزاحة الستار عن صواريخ باليستية وطائرات مسيرة جديدة، قالت إنّها ستزج بها في الحرب ضد السلطات اليمنية المعترف بها دوليا والتحالف العربي الذي يدعمها بقيادة السعودية.

وذكرت وكالة أنباء “سبأ” التابعة للحوثيين أن مهدي المشاط رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى، افتتح “معرض صالح الصماد (الرئيس السابق للمجلس) للصناعات العسكرية اليمنية الذي يحتوي على نماذج للصواريخ الباليستية والمجنحة والطائرات المسيرة الجديدة”.

وتقول الجماعة المتمرّدة إنّها تقوم بتصنيع تلك الأسلحة ذاتيا، بينما تؤكّد تقارير الخبراء، والعديد من الدول والمنظمات، أنّ الأمر يتعلّق بأسلحة إيرانية مهرّبة غالبا ما يعاد تجميع أجزائها في اليمن تحت إشراف خبراء إيرانيين أو من جماعة حزب الله اللبناني، بدليل أنّ أجزاء من صواريخ وطائرات مسيرة أُطلقت على مواقع داخل السعودية تحمل أرقاما تسلسلية تبيّن أن مصدرها إيران.

وكشفت الوكالة أنّ الأسلحة الجديدة التي أزيح عنها الستار تشمل صاروخ قدس1 المجنح، وطائرة صماد3 المسيرة، وطائرة صماد1 المسيرة الاستطلاعية، وطائرة قاصف كي2 المسيرة. واعتبرت أن هذه الأسلحة تشكّل “إضافة نوعية ستعزز من القدرات العسكرية اليمنية وستغير مسار ومجريات المعركة”.

ونقلت عن المشاط قوله إنّ “المرحلة القادمة ستكون مليئة بالمفاجآت، وأن الأسلحة الجديدة ستحدث فارقا في موازين القوى وستتغير معها كل المعطيات”.

وغالبا ما توجّه الصواريخ والطائرات المسيّرة المهرّبة من إيران من قبل جماعة الحوثي بشكل عشوائي ضدّ أهداف مدنية داخل الأراضي السعودية.

وصرح العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأحد، بأن قوات التحالف تمكنت من إسقاط طائرات مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي من صنعاء باتجاه السعودية. ونفى صحّة ما أورده الإعلام الحوثي من أن الهجمات أصابت أهدافها، مؤكّدا أنه تم تدمير الطائرات المسيّرة في الأجواء.

3