الحوثيون يستكملون مخططهم الانقلابي ويحكمون قبضتهم على السلطة

السبت 2015/02/07
الحوثيون يفرضون وجودهم بالقوة على المشهد السياسي

صنعاء - اعلن الحوثيون الشيعة في اليمن السبت تشكيل لجنة امنية عليا لإدارة شؤون البلاد حتى تشكيل المجلس الرئاسي، تضم وزراء سابقين لضمان سيطرتهم على البلاد بعد اعلانهم حل البرلمان وانشاء مجلس رئاسي في خطوة تثير بلبلة.

وتضم هذه اللجنة بحسب البيان الاول للحوثيين الذي نشر بعيد حل البرلمان الجمعة بين اعضائها البالغ عددهم 18 وزيري الدفاع والداخلية في حكومة عبدربه منصور هادي التي استقالت تحت ضغط حركة انصار الله الحوثية.

وقال البيان الذي بثته وكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان "اللجنة الامنية العليا ستدير شؤون البلاد حتى تشكيل المجلس الرئاسي".

ويرأس اللجنة اللواء محمود الصبيحي وزير الدفاع في حكومة عبدربه منصور هادي المستقيلة.

واثار تعيين الصبيحي وظهوره الى جانب القادة الحوثيين عند اصدارهم "الاعلان الدستوري" تشكيكا في محيط هذا الضابط الذي يعتبر مواليا للرئيس هادي.

فقد المح مدير مكتبه عبد العزيز منصور في تصريحات عدة مساء الجمعة الى ان اللواء الصبيحي "اجبر بالقوة على الظهور مع الحوثيين". وقال لوكالة فرانس برس "قطع كل اتصال معه ونحن قلقون على حياته".

وجاء تشكيل اللجنة الامنية العليا بعد ساعات على "الاعلان الدستوري" الذي اصدره الحوثيون ويقضي بحل البرلمان اليمني واقامة مجلس وطني بدلا منه تمهيدا لتشكيل مجلس رئاسي ثم حكومة وحدة وطنية لمرحلة انتقالية مدتها عامين.

وقد صرح مسؤول اميركي رفيع بعد اجتماع بين وزير الخارجية جون كيري ومسؤولين في مجلس التعاون الخليجي في ميونيخ الجمعة ان واشنطن تعارض انشاء مجلس رئاسي اعلن عنه الحوثيون في اليمن.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه لصحافيين ردا على سؤال عن موقف واشنطن بعد اعلان الحوثيين حل البرلمان وتشكيل مجلس رئاسي "لا نوافق على ذلك وهم كذلك غير موافقين" على ذلك.

واضاف انه كان هناك شعور بقلق كبير بشأن الوضع في اليمن خلال الاجتماع الذي عقد على هامش مؤتمر ميونيخ للامن و"شعور بانه على المجتمع الدولي اتخاذ موقف اقوى".

بن عمر يعود لليمن بعد زيارة للسعودية في إطار مساعيه لحل الأزمة

وتابع ان وزير الخارجية الاميركي دعا الدول الخليجية الى مضاعفة اتصالاتها مع جميع الاطراف في اليمن بعد ان تحدثت عن مخاوفها من "خطر" الفراغ في السلطة على الاستقرار في المنطقة.

الان هذا المسؤول الاميركي اوضح ان الولايات المتحدة لم تحدد بعد كيفية تعاملها مع "الاحداث الملتبسة والتي تجري بسرعة"، موضحا انها ستجري مشاورات حول الخطوات المقبلة.

ويبدو بشكل واضح ان الاحداث في اليمن فاجأت واشنطن. وقال المسؤول ردا على سؤال حول النتيجة التي يرغب فيها البيت الابيض "لا نعرف حتى الان".

واضاف ان الولايات المتحدة "بدات للتو محادثات ليس فقط مع مجلس التعاون الخليجي بل مع حلفاء اخرين والامم المتحدة".

وتابع المسؤول نفسه ان واشنطن دعمت الرئيس عبدربه منصور هادي الذي قدم استقالته "ونعتقد انه مصمم على المضي في ذلك" على حد قول المسؤول نفسه.

واكد ان الولايات المتحدة تأمل في ان تلعب السعودية دورا اساسيا في محاولة حل الازمة نظرا الى "نفوذها الواسع" في المنطقة والمساعدات المالية التي تقدمها الى اليمن.

والتقى كيري طوال تسعين دقيقة وزراء خارجية ومسؤولين من البحرين وسلطنة عمان وقطر والامارات ونائب وزير الخارجية السعودي.

الا ان المجلس تجنب في اعلان يعكس توافق الدول ال15 الاعضاء فيه، استخدام تعبير انقلاب لوصف الخطوات التي اتخذها الحوثيون او التنديد بها بشكل واضح.

وقد جدد التأكيد على دعمه للموفد الخاص للامم المتحدة جمال بن عمر الذي عاد إلى صنعاء فجر السبت بعد زيارة قصيرة للمملكة العربية السعودية فى اطار جهوده الرامية الى التوصل الى مخرج للازمة السياسية الراهنة فى اليمن .

وذكرت وكالة انباء "سبأ" اليمنية انه من المقرر ان يجري المبعوث الأممي خلال الزيارة لقاءات مع اللجنة الثورية وقيادات المكونات والاحزاب السياسية لبحث سبل الخروج من الازمة الراهنة واستكمال بقية خطوات المرحلة الانتقالية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطنى الشامل واتفاق السلم والشراكة.

ويأتي ذلك الإعلان الذي أعلن عنه الحوثيون بعد فشل مفاوضات المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر مع القوى السياسية لإخراج البلاد من أزمة الفراغ السياسي والدستوري بعد استقالة رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، ورئيس حكومته خالد بحاح في 21 من الشهر الماضي.

وأعرب مجلس الأمن الدولي في بيان مساء الجمعة عن "قلقه العميق" إزاء الاعلان عن الاستيلاء على السلطة وحل البرلمان، وقال إنه مستعد لاتخاذ "خطوات أخرى" إذا لم يتم استئناف المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة على الفور.

1