الحوثيون يستهدفون الحدود السعودية بقذائف الهاون

الجمعة 2015/05/22
مقتل مدني سعودي إثر هجوم صاروخي أطلقه الحوثيون من اليمن

الرياض- مقتل مدنيا سعوديا وإصابة إثنين اخرين الخميس إثر هجوم صاروخي انطلق من الأراضي اليمنية باتجاه محافظة ظهران الجنوبية.

وتحولت الحدود السعودية اليمنية في بعض المواقع لجبهات قتال بين المملكة والمقاتلين الحوثيين المدعومين من ايران.

وقد استهدف الحوثيون الأسبوع الماضي المنطقة الحدودية مع اليمن في نجران بقذائف الهاون، حيث توعد العميد الركن أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي بالرد على هذا الاعتداء.

وقال عسيري حينها إن القصف بقذائف الهاون والكاتيوشا استهدف إحدى المدارس والمستشفيات في مدينة نجران، معتبرا أن هدف هذا الاعتداء هو إجهاض الهدنة الإنسانية.

وشن طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية أمس الخميس غارات جديدة على مواقع للحوثيين ولقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح في جنوب اليمن، فيما سجلت القبائل الموالية لعبدربه منصور هادي تقدما في معاقل المتمردين في شمال البلاد.

واستهدفت غارات تجمعات للحوثيين على تلة مطلة على تعز في جنوب غرب البلاد بعد ان شن هؤلاء هجوما بقذائف الهاون على احياء في المدينة. كما قتل اربعة مدنيين واصيب ستة آخرون بجروح في المدينة في قصف نفذه المتمردون بحسب المسؤول.

كذلك استهدفت غارات للتحالف مواقع للمتمردين في الضالع بجنوب البلاد اضافة الى قاعدة العند الجوية في محافظة لحج القريبة.

وفي عدن التي لم تستهدفها غارات منذ يومين، سجلت اشتباكات متفرقة على تخوم المدينة بين المتمردين وانصار الرئيس هادي المقيم في الرياض، بحسب شهود عيان.

وقالت مصادر قبلية ان القيادي الحوثي نبيل الحاشدي قتل الاربعاء في عدن في هجوم شنه مقاتلون موالون للرئيس هادي على منزل كان يتحصن فيه، وذكرت المصادر انه كان يتهم بالارتباط بايران.

وفي محافظة الجوف الشمالية، تمكن مقاتلون قبليون مؤيدون لمعسكر الرئيس هادي من السيطرة على منطقة اليتمة القريبة من الحدود السعودية بحسب مصادر قبلية.

واضافت المصادر ان المسلحين القبليين حصلوا على دعم جوي من طيران التحالف وهم يحالون حاليا التقدم باتجاه منطقة البقع التابعة لمحافظة صعدة التي تعد معقل الحوثيين.

وتاتي هذه التطورات بالتزامن مع وصول رئيس اركان قوات الجيش الموالية لهادي اللواء محمد علي المقدشي الى منطقة رملة السبعين القريبة من الحدود السعودية من اجل تنظيم عمل قواته في المنطقة بحسب مصادر قبلية.

1