الحوثيون يسيطرون على معقل قبائل حاشد شمال اليمن

الأحد 2014/02/02
الحوثيون يتقدمون في المعارك ضد القبائل

صنعاء- سيطر الحوثيون، الأحد، على أجزاء واسعة من مديرية حوث بمحافظة عمران، شمالي اليمن، بعد انسحاب المسلحين القبليين، بحسب مصدر قبلي.

وقال المصدر إن الحوثيين تمكنوا من السيطرة على مناطق واسعة من مديرية حوث منها مدينة "حوث" ومناطق (ذو عناش، ذو مطيع، ذو فارع، ذو عبد الله، الخمري).

وأشار إلى أن خلافات بين المسلحين القبليين، الذين ينتمي أغلبهم لقبيلة حاشد، مع أحد مشايخ القبيلة نفسها، أدت إلى انسحابهم من المواقع وتسليمها للحوثيين من دون قتال، ولم يوضح المصدر سبب الخلافات.

يأتي ذلك بعد معارك عنيفة شهدتها المديرية، أمس وأمس الأول، وأدت إلى مقتل 63 حوثيا وجرح نحو 110 آخرين، بالإضافة إلى مقتل أكثر من 15 من رجال القبائل وجرح 53 آخرين، بحسب مصادر قبلية.

وتدور مواجهات متقطعة منذ أشهر بين الحوثيين ورجال القبائل، الذين يتهمون الحوثيين بمحاولة السيطرة على مناطق في محافظة عمران، وإنشاء نقاط تفتيش في عدد من مناطق المحافظة من بينها مديريات حوث والعشة وقفلة عذر.

وتخوض جماعة الحوثي الشيعية عدة حروب مع رجال قبائل وسلفيين في عدة مناطق يمنية، من بينها منطقة "دماج" بمحافظة صعدة (شمال)، خلفت أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى، بحسب مصادر سلفية وقبلية.

ومطلع ينايرالماضي، تم توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين، في منطقة دماج، برعاية حكومية.

وقضى الاتفاق أيضا برحيل السلفيين من دماج، ونشر مراقبين من الجيش على جميع المواقع المحيطة بالمنطقة، وفتح الطرقات من مدينة صعدة إلى دماج.

وقد ذكر شهود عيان ومصادر قبلية أن المتمردين الحوثيين تمكنوا من السيطرة على معقل قبائل حاشد بعد معارك كثيفة في شمال اليمن.وقالت هذه المصادر أن مئات من مقاتلي أنصار الله، المتمردين الزيديين الشيعة، سيطروا على بلدة حوث التي تبعد 180 كلم (اكرر.. 180 كلم) شمال صنعاء.

كما احتلوا معقل قبائل حاشد في الخمري التي ترتدي أهمية خاصة إذ أنها تضم المنزل العائلي لآل الأحمر زعماء قبائل حاشد. وقالت مصادر قبلية إن آل الأحمر اخلوا المنزل وأمروا بإحراقه. وذكرت مصادر قبلية أن المتمردين اسروا عددا كبيرا من أفراد قبائل حاشد.

وفي محافظة مأرب شرقي اليمن خطف مواطنا ألمانيا من صنعاء على يد مسلحون قبليون، أمس السبت، واقتادوه إلى منطقة مجهولة في مديرية الوادي بمحافظة مأرب.

وقال ناصر حريقدان أحد الخاطفين إنهم يطالبون السلطات المحلية بإطلاق سراح اثنين من أقاربهم وهم محمد ناصر حريقدان وناصر ناصر حريقدان، والاثنان محتجزان في سجن بمحافظة مأرب منذ أربعة أشهر، مشيراً إلى أن المواطن الألماني (الذي لم يذكر اسمه ولا أية تفاصيل إضافية عنه) بصحة جيدة.

وأضاف حريقدان أنه لن يطلق سراح المواطن الألماني قبل تحقيق مطالبه والإفراج عن أقاربه، مضيفاُ أنه طالب السلطات المحلية بتحويل المسجونين إلى النيابة لمحاكمتهم ولم تقم بتحويلهم.

ولم يصدر من السلطات اليمنية أي تعليق على الموضوع حتى الساعة 8:40 تغ صباح اليوم، كما لم ترد السلطات المحلية في مأرب ولا السفارة الألمانية بصنعاء على اتصالات وكالة الأناضول حتى نفس التوقيت.

ومن جانب آخر، أصيب 3 جنود في اشتباكات اندلعت، الأحد، بين الجيش ومسلحين يتبعون "الحراك الانفصالي" في منطقة سناح بمحافظة الضالع جنوبي اليمن.

وقال شهود عيان إن اشتباكات وقعت اليوم في منطقة "سناح" بين قوة عسكرية من الجيش ومسلحين تابعين للحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، إثر قيام المسلحين بإطلاق النار على سيارة عسكرية كانت تقل عددا من الجنود، ما أدى لإصابة ثلاثة منهم، كما أصيب أحد المسلحين.

وتشهد الضالع منذ أواخر الشهر الماضي مواجهات متقطعة مع الجيش، تبنتها مؤخرا مجموعة تطلق على نفسها "المقاومة الجنوبية"، التي أعلنت السبت الماضي البدء بالمواجهات المسلحة مع الجيش.

وفي بيانها أعلنت "المقاومة" مسؤوليتها عن قتل جنود و احتجاز آخرين ومهاجمة مواقع تابعة للجيش في محافظة "الضالع"، ومديرية "ردفان" بمحافظة لحج، للمطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

1