الحوثيون يسيطرون على مفاصل الدولة في خطوة نحو انقلاب تام

الاثنين 2015/01/19
الاشتباكات مازالت مستمرة في محيط الرئاسة

صنعاء ـ قال مسؤول في طوارئ وزارة الصحة اليمنية الأثنين إن شخصا قتل وأصيب تسعة آخرون في حصيلة أولية للاشتباكات الدائرة بين مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية وقوات الحماية الرئاسية في العاصمة صنعاء.

وقال المصدر إن من وصلوا إلى مستشفيات صنعاء في إحصائية أولية 10 أشخاص أحدهم قتيل والباقي جرحى أصيبوا جراء الاشتباكات الدائرة بين مسلحي الحوثي وقوات الحماية الرئاسية.

وفي الوقت الذي لم يحدد المسؤول هوية الضحايا، لم يصدر أي تعقيب رسمي من الإعلام الرسمي اليمني حول حصيلة ضحايا اشتباكات الاثنين.

وأعلنت وزيرة الإعلام اليمنية نادية السقاف أن الحوثيين سيطروا على وكالة الأنباء الرسمية اليمنية (سبأ) وكذلك الفضائية اليمنية. وكتبت على حسابها على موقع "تويتر" للتدوينات القصيرة قبل قليل :"الفضائية اليمنية وكالة سبأ ليستا تحت سيطرة الدولة.. لقد سيطر الحوثيون تماما عليهما ويرفضون نشر بيانات الدولة، لذا أنا كوزيرة إعلام أرفع الشرعية عنهما". وأضافت :"ومن يرغب في متابعة أخبار وبيانات الدولة وما يحدث يتابع قناة عدن وليس الفضائية ولا الوكالة".

وكتبت في وقت سابق على صفحتها إن مستشار الرئيس اليمني عن جماعة الحوثي صالح الصماد وصل ورئيس الوزراء خالد بحاح الى مقر الرئاسة للاتفاق على كيفية وقف اطلاق النار بشكل كامل.

وقالت السقاف إن موكب رئيس الوزراء خالد بحاح تعرض الى اطلاق نار مكثف من قبل نقطة امنية تابع للحوثيين في شارع الزبيري بصنعاء بعد خروجه من اجتماع الرئيس هادي مع صالح الصماد.

وفي وقت سابق من الاثنين نقل التلفزيون اليمني عن مصدر رئاسي قوله إنه تم وقف إطلاق النار وأن الرئيس عبد ربه منصور هادي سيجتمع بمستشاريه بما فيهم المستشار عن جماعة الحوثي لبحث الوضع الحالي بصنعاء. ولا تزال الاشتباكات مستمرة في محيط الرئاسة حتى الآن .

وكان اتفاق موقع في سبتمبر بين الأحزاب السياسية والحوثيين قد دعا إلى تشكيل حكومة وحدة جديدة ثم انسحاب المقاتلين الحوثيين من العاصمة، لكن المقاتلين لم يغادروا أماكنهم.

وفي محاولة لنزع فتيل الاشتباكات أصدر صالح الصمد وهو عضو في جماعة الحوثيين عينه هادي مستشارا سياسيا في سبتمبر بيانا يتضمن قائمة شروط موجهة للحكومة.

وتشمل الشروط إقامة شراكة عادلة وشاملة مع أنصار الله الجناح السياسي لجماعة الحوثيين وحذف فقرات من مسودة الدستور تنتهك اتفاق سبتمبر.

وتهدف مسودة للدستور طرحت رسميا السبت إلى حل الخلافات السياسية والطائفية والإقليمية الكبيرة في اليمن من خلال توزيع السلطة على المناطق لكن الحوثيين عارضوها بشدة خوفا من إضعاف سلطتهم.

من جهة أخرى، اتهمت جماعة أنصار الله (الحوثيون) قوات الحماية الرئاسية باليمن الاثنين، بالقصف العشوائي لمنازل مجاورة لدار الرئاسة بصنعاء.

وقالت قناة المسيرة التابعة للجماعة إن "قوات حماية الرئاسة تقصف بشكل عشوائي منازل مجاورة لدار الرئاسة بمنطقة بيت معياد".

كما أضافت القناة أن هذه القوات تقصف من منطقة النهدين بصنعاء منازل مجاورة لدار الرئاسة بشكل عشوائي . ولم يصدر تعقيب فوري من قبل الرئاسة حول هذه الاتهامات.

1