الحوثيون يصعّدون الحرب باستهداف الحدود مع السعودية

الخميس 2015/06/25
تمرد الحوثيون على الحدود مع السعودية يزيد من وتير الحرب

الرياض- قتل 3 عسكريين سعوديين وضابطا إماراتيا، على الحدود مع اليمن، إثر إصابة اثنين منهم بمقذوف بقطاع جيزان، فيما قتل الثالث أثناء أدائه لمهامه، في منفذ علب بمنطقة عسير.

وذكرت وسائل اعلام سعودية رسمية في وقت مبكر الخميس أن الضابط الإماراتي والجنود كانوا متمركزين على حدود اليمن مع المملكة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن بيان لقيادة القوات المشتركة (قوات التحالف) إعلانه "استشهاد الرقيب فرحان أحمد الحقوي وزميله الجندي أول أحمد موسى مطمي، من منسوبي القوات البرية، إثر إصابتهم بمقذوف بقطاع جيزان، وذلك وقت الإفطار، أمس الأربعاء السابع من رمضان".

وأشار البيان أيضا إلى "استشهاد الجندي أول علي سعيد الزهراني، من منسوبي حرس الحدود أثناء أدائه لمهامه في منفذ علب بمنطقة عسير" .

وقال البيان انه "سبق أن استشهد ضابط الصف هزيم بن عبيد آل علي، أحد منسوبي قوة الإمارات العربية المتحدة، المشاركة في التحالف أثناء مواجهة مع ميليشيا الحوثي بقطاع نجران، الاثنين الماضي."

وسبق أن أعلنت الإمارات عن مقتل هزيم الذي يعد أول إماراتي يتم الإعلان عن وفاته، منذ بدء عملية "عاصفة الحزم" في 26 مارس الماضي، والتي استمرت 27 يوماً، وتلتها عملية "إعادة الأمل" المستمرة حتى الآن.

وفي وقت سابق، أفادت مصادر إعلامية تابعة للحوثيين أن "القوة الصاروخية التابعة للجيش واللجان الشعبية، أطلقت مساء الأربعاء، عشرات الصواريخ من طراز 107 (غراد)، على مواقع عسكرية في مدينة جازان جنوبي السعودية".

وأوضحت المصادر "أن الحوثيين، أطلقوا 12 صاروخًا على موقع الدود العسكري والمواقع المجاورة له، و20 صاروخًا على موقع الدخان العسكري ومواقع مجاورة، و12 صاروخًا آخرًا على موقع المعطاب العسكري، وموقع خلف الخوبة في جازان المتاخمة للحدود اليمنية".

وأعلنت دول التحالف المشاركة في عملية "عاصفة الحزم" والتي تشارك فيها الإمارات، انتهاء العملية تلبية لدعوة الرئيس اليمني "هادي"، وبدء عملية "إعادة الأمل"، بدءا من الأربعاء 22 إبريل الماضي، التي قالت إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة.

1