الحوثيون يطلقون صيحات الولاء لإيران أمام سفارة السعودية

السبت 2014/10/18
الولاء لإيران أولى أركان تظاهرات الحوثيين في صنعاء

صنعاء - تظاهر العشرات من المسلحين الحوثيين السبت أمام سفارة المملكة العربية السعودية في صنعاء للمطالبة بالإفراج عن رجل الدين الشيعي نمر النمر الذي أدانته محكمة سعودية بالتحريض على العنف وإشعال الفتنة الطائفية وأصدرت حكما بإعدامه الأسبوع الماضي.

وقالت مصادر إن العشرات من جماعة الحوثي يحملون أسلحة من نوع "كلاشنيكوف" هتفوا أمام السفارة السعودية "الموت لأميركا.. الموت لإسرائيل". وطالبوا بإطلاق سراح النمر.

وأغلقت قوات الأمن والجيش جانبي الطريق المؤدي إلى السفارة وراقبوا تحركات التظاهرات.

وكتب مشاركون بالمظاهرة عبارات إدانة على الحواجز الاسمنتية للسفارة، ولها علاقة بانتمائهم لإيران ومشروعها في المنطقة.

ويجاهر الحوثيون بالولاء لإيران وتتهمهم أطرافا يمنية عديدة بالعمل على فرض أجندتها في اليمن.

ويرى مراقبون أن تصرفات جماعة الحوثي والعداء المعلن للسعودية والتدخل في شؤونها الداخلية يثبت أنها جماعة تمتلك مشروعاً طائفياً له علاقة مباشرة بسياسة طهران في المنطقة.

وكان الحوثيون قد سيطروا على العاصمة اليمنية في 21 سبتمبر/أيلول الماضي من دون مقاومة تذكر من السلطات والإدارة الهشة للرئيس عبدربه منصور هادي.

وبالنسبة لرجل الدين الشيعي نمر النمر الذي تدافع عنه جماعة الحوثي فقد أدانته محكمة سعودية بعدة تهم من بينها إشعال الفتنة الطائفية والخروج على ولي الأمر وذلك على خلفية مشاركته في اضطرابات كانت قد شهدتها منطقة القطيف بشرق المملكة، وقالت السلطات إنّ النمر بحدّ ذاته كان من ضمن من يقفون وراء إثارتها.

كما وجّهت للنمر تهم حمل السلاح في وجه رجال الأمن، وجلب التدخل الخارجي ودعم حالة التمرّد في البحرين. وتشير التهمة الأخيرة إلى مواقف النمر المعروفة والمعلنة بدعمه للاضطرابات بمملكة البحرين، والتي تجعل سعوديين يقولون إنّه موال لإيران ويعمل لحسابها في مساعيها لخلخلة الاستقرار بمنطقة الخليج.

وكان النمر صدم السعوديين بدعوته عام 2009 إلى “انفصال القطيف والأحساء وضمّهما إلى البحرين لتشكيل إقليم واحد”.

ويرى مراقبون أن تحرك الحوثيين نحو السفارة السعودية، التي صنفتهم جماعة إرهابية، يؤكد على مراهنة إيران عليهم أكثر من أي وقت آخر نظرا للتغيرات في موازين القوى الإقليمية والدولية.

ومن جهة أخرى شدد مدير عام حرس الحدود في السعودية اللواء عواد البلوي، في تصريحات صحفية، على التصدي لكل من يفكر في العبث بأمن الوطن، مؤكدا أن "حدودنا الجنوبية سواء البرية أو البحرية أمنة".

وقال البلوي إنه "في حال رصد الجنود المرابطين على الحد الجنوبي أي تحركات مريبة يتم تتبع أثرها وردع من يمس حدودنا البحرية أو البرية".

وأشار إلى انه "قام بجولة ميدانية تفقدية لقيادة حرس الحدود بمنطقة جازان (جنوب غرب المملكة) على الحدود مع اليمن وقطاعاتها الشهر الماضي، شملت قطاعات الدائر والعارضة والحرث والأوضاع مطمئنة".

وكانت الأنباء تحدثت أن الحوثيين سيطروا على جميع المحافظات الشمالية والغربية عقب سيطرتهم على منفذ حرض القريب من الحدود السعودية، وانتشار المسلحين في مدينة حرض وعبس في محافظة حجة شمال غربي البلاد.

1