الحوثيون يعسكرون المدارس استعدادا لمعركة فاصلة في صنعاء

الخميس 2015/04/16
غارات التحالف تضعف قدرات الحوثيين

صنعاء - أفاد سكان مناطق بالعاصمة اليمنية أن مقاتلي جماعة الحوثي المتمرّدة شرعوا في تحويل المدارس في صنعاء إلى ثكنات عسكرية لتسجيل الشباب وتجنيدهم من أجل دعم اللجان المقاتلة التابعة لهم في المعارك التي تخوضها الجماعة في عدة جبهات في مختلف المحافظات اليمنية.

ويأتي ذلك في وقت بدأت فيه جهود المقاومة الشعبية وضربات طيران التحالف الدولي تقلب ميزان القوى لغير صالح الحوثيين وتفقدهم السيطرة على عدّة مناطق.وتستعد الميليشيات الحوثية لصد هجوم واسع النطاق على العاصمة قد تكون منطلقه محافظة مأرب المجاورة حيث حققت القبائل هناك انتصارات نوعية من شأنها أن تحفزها على التقدم لتحرير العاصمة.

وقال الشيخ القبلي صالح لنجف أمس إن القبائل حققت انتصارات في عدة جبهات قتالية في مأرب، وأنها تقاتل لتطهير المحافظة من مسلحي الحوثيين لتتوجه بعدها للقتال في محافظة صنعاء. ووصلت أمس إلى مسلحي القبائل في مديرية صرواح بمحافظة مأرب تعزيزات عسكرية من القوات المساندة للرئيس عبدربه منصور هادي.

وقال مصدر عسكري إن “وحدات من الجيش المرابطة في المنطقة العسكرية الثالثة بمدينة مأرب وصلت إلى مديرية صرواح لتعزيز جبهة القبائل هناك في قتالها ضد المسلحين الحوثيين”.

ويستميت الحوثيون في القتال بمأرب كونها بوابة صنعاء التي قد يفقدون السيطرة عليها بهزيمتهم هناك.

وقال سكان في منطقة شميلة بصنعاء إن جماعة الحوثي بدأت منذ الاثنين باستقبال الشباب الراغبين في الانضمام إلى الجماعة في مدرسة زيد بن حارثة.

وشكا المواطنون من هذه الخطوة التي قامت بها الجماعة كون المدرسة تقع في منطقة ذات كثافة سكانية ومن شأنها أن تجعل المعارك القادمة تدور بين مساكنهم.

وبدأ البعض بجمع توقيعات من سكان المنطقة للتعبير عن رفضهم لما يقوم به مسلحو الحوثي من عسكرة للمدارس والمطالبة بإيقاف مثل هذه التصرفات.

وكان الناطق باسم عاصفة الحزم العميد ركن أحمد عسيري قال إن الحوثيين يقومون بتخزين أسلحة في المدارس والمستشفيات والملاعب الرياضية.

3