الحوثيون يفرضون بالقوة مديرا جديدا لمكتب الرئاسة

الأحد 2015/02/08
آلاف اليمنيين يتظاهرون رفضا لما سمي بالإعلان الدستوري

صنعاء- فرضت ما تسمى باللجان "الثورية" التابعة لجماعة أنصار الله الحوثية الأحد، أحد قيادات الجماعة مديراً لمكتب رئاسة الجمهورية باليمن بعد اقتحامه اليوم بعشرات من المسلحين في العاصمة صنعاء.

وقال مصدر في المكتب طالب عدم ذكر اسمه إن عشرات المسلحين تابعين لما سمي باللجان الثورية التابعة لجماعة الحوثي اقتحموا الأحد مكتب رئاسة الجمهورية اليمنية بصنعاء وفرضوا محمود الجنيد القيادي في الجماعة مديراً للمكتب خلفاً لأحمد عوض بن مبارك الذي اختطفه الحوثيون الشهر الماضي وأفرجوا عنه بعد عشر أيام من اختطافه.

وأشار المصدر إلى أن القيادي الحوثي بدأ بمباشرة عمله كمدير لمكتب رئاسة الجمهورية، من دون أن تعقب الجماعة حول هذا الإجراء حتى الآن.

من جهة أخرى اختطف مسلحون من الحوثيين 3 نشطاء حقوقيين في محافظة الحديدة غربي اليمن، حسب مصدر أمني.

وقال المصدر إن مسلحي الحوثي اختطفوا النشطاء الحقوقيين "طارق سرور ووليد القاضي وأوسان ثابت خلال مرورهم أمام مقر المحافظة في مدينة الحديدة التي تحمل الإسم ذاته".

وأضاف أن المسلحين ويحملون أسلحة عليها بعض شعاراتهم (الموت لإسرائيل والموت لأمريكا) نقلوا المختطفين الثلاثة على متن دورية تابعة لهم إلى جهة مجهولة، مشيرا إلى أن عملية الاختطاف جاءت بسبب معارضة الناشطين لتواجد مسلحي الحوثي في المحافظة. ولم يصدر تعليق فوري من جماعة الحوثي حول عملية الاختطاف.

وشارك آلاف اليمنيين الأحد في مسيرة حاشدة بمحافظة تعز وسط اليمن، لرفض ما أسموه "انقلاب جماعة الحوثي على السلطة" في البلاد بعد يومين من إصدارها ما أسمته الإعلان الدستوري لإدارة شؤون اليمن.

وأفاد شهود عيان أن آلاف اليمنيين شاركوا في مسيرة حاشدة انطلقت من شارع جمال وسط مدينة تعز مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته وجابت عدد من شوارعها قبل أن تستقر أمام مقر المحافظة.

وطالب المحتجون في بيان صادر عنهم مختلف المكونات السياسية والسلطات المحلية في المحافظة برفض "الانقلاب الحوثي والتعامل مع أي توجيهات صادرة من صنعاء".

كما طالب البيان "بإعادة الوضع في اليمن إلى ما قبل الانقلاب الحوثي، وخروج مليشيات الجماعة من صنعاء وجميع المحافظات، وإدارة إقليم الجند الذي يضم محافظتي (تعز وإب) نفسه بنفسه".

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لجماعة الحوثي مثل "الشرذمة الحوثية جماعة إرهابية".

ورفعوا عدة لافتات من بينها "نحن ضد الانقلاب"، "أحرار اليمن وتعز لن يكونوا عبيدا للسيد (زعيم جماعة الحوثي)، "لا للاستسلام لخيارات المتمردين" في إشارة إلى الحوثيين.

يأتي هذا بعد يومين من إعلان ما يسمى "اللجنة الثورية"، التابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثي)، في القصر الجمهوري بصنعاء، ما أسمته "إعلانا دستوريا"، يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية.

ويعيش اليمن فراغاً دستورياً منذ استقالة هادي وحكومته في الـ22 من الشهر الماضي، على خلفية مواجهات عنيفة بين الحرس الرئاسي ومسلحي جماعة الحوثي، أفضت إلى سيطرة الحوثيين على دار الرئاسة اليمنية، ومحاصرة منزل الرئيس اليمني وعدد من وزراء حكومته.

1