الحوثيون ينعشون عمليات القاعدة في اليمن

السبت 2014/10/04
الحوثيون يخشون من تزايد هجمات الخصوم

صنعاء - انعشت جماعة الحوثي العمليات والتفجيرات الدامية التي تقودها جماعة "أنصار الشريعة"، فرع القاعدة في اليمن، بعد سيطرتها على صنعاء في الحادي والعشرين من سبتمبر الماضي.

وتزايدت هجمات القاعدة ضد مسلحي جماعة الحوثي في أكثر من مدينة يمنية، حيث تركزت الهجمات في أربع مدن، هي مأرب والجوف والبيضاء وصنعاء.

وباستثناء صنعاء يتمركز التنظيم في ما يعرف بـ"إقليم سبأ" الذي يستغل طبيعته القبائلية وضعف تواجد الدولة فيه ويقود عملياته وينفذها منه باتجاه المحافظات الأخرى.

كما أن المساحات الصحراوية والجبلية الشاسعة في محافظات إقليم سبأ الثلاث ساعدت عناصر التنظيم على الحركة والتوسع بعيداً عن أعين السلطات اليمنية، التي تعاني هي الأخرى ضعفاً مكن القاعدة من التمدد والانتشار بسهولة.

والأحد الماضي شهد أكبر عدد من الهجمات ضد عناصر جماعة الحوثي، حيث وقعت 4 هجمات عنيفة استهدفت تجمعات للحوثيين، كان أولها هجوم بسيارة مفخخة في مأرب، شرقي اليمن، ثم تفجير عبوة ناسفة في صنعاء، وأخيراً هجومين متتاليين في محافظة البيضاء (وسط) استهدفت سيارتين قال التنظيم إنها تقل مسلحين حوثيين.

الهجمات الأربع قالت مصادر قبلية وبيانات للتنظيم إنها قتلت 37 حوثياً على الأقل، منهم 29 في مأرب، بحسب مصدر قبلي، و6 في الهجوم الأول في البيضاء، واثنين في هجوم ثاني في المحافظة نفسها، بحسب بيانات لتنظيم "أنصار الشريعة"، بالإضافة لجرح العشرات.

لكن الهجوم الأبرز كان يوم الاثنين 23 سبتمبر الماضي، عندما استهدف انتحاري يقود سيارة مفخخة تجمعاً للحوثيين في مديرية البقع بمحافظة صعدة (شمال)، التي يسيطر عليها الحوثيون قرب الحدود مع السعودية، وتبنى "أنصار الشريعة" هذا الهجوم، وقال إن 50 حوثياً قتلوا خلال الهجوم.

وفي تفاصيل هجمات الأحد الدامي، قال التنظيم، في بيان على تويتر، إن أحد مقاتليه ويدعى "أبوجندل الصنعاني"، قاد سيارة مفخخة وانغمس بها في تجمع للحوثيين في منطقة الجفرة التابعة لمديرية مجزر، بمحافظة مأرب شرق البلاد، لافتاً إلى أن التنظيم اختار هذا الموقع لأهميته الاستراتيجية المتمثلة في كونه مقدمة تجمع مقاتلي الحوثي في المنطقة.

وقال مصدر قبلي، طالباً عدم الكشف عن هويته، إن الحادثة تسببت في مقتل 29 حوثياً، بالإضافة لجرح العشرات، مرجعاً هذا العدد الكبير للضحايا إلى أن المنطقة تعد تجمعاً لمسلحي الحوثي في المنطقة، ومنطلقاً لهجماتهم في مناطق تابعة لمديرية مجزر.

واستهدف الحادث الثاني، في نفس اليوم، نقطة تفتيش تابعة لجماعة الحوثي في صنعاء، حيث انفجرت عبوة ناسفة بالقرب من تقاطع "عمران" شمالي صنعاء، ما أدى لإصابة اثنين كانا على متن سيارة بالقرب من موقع الانفجار.

وفي البيضاء، وسط البلاد، تبنى "أنصار الشريعة" هجومين منفصلين استهدفا سيارتين قال التنظيم إنهما لمسلحين من جماعة الحوثي، حيث نصبوا كمينا لسيارة طراز (فيتارا) على متنها 6 حوثيين، كانوا في طريقهم إلى (مدينة) رداع عاصمة المحافظة، وقتلوا من كان على متنها.

بينما استهدف الهجوم الثاني سيارة أخرى كانت في على الطريق الرئيسي بين البيضاء ورداع عاصمة المحافظة، لأخذ جثث الستة القتلى، وبحسب بيان منفصل أطلق عناصر التنظيم النار على ركاب السيارة الثانية قبل أن يهرب بها سائقها وتسقط في أحد الوديان، مشيراً إلى مقتل عدد ممن كانوا على متنها.

وقال سكان محليون في مدينة البيضاء إن الحادث الثاني أدى لمقتل اثنين من الذين كانوا على متن السيارة وإصابة ثلاثة آخرين، عندما كانوا في طريقهم لنقل جثث ضحايا الحادث الأول.

هذا التزايد المحلوظ لنشاط تنظيم القاعدة كان متوقعاً منذ البداية، بحسب خبراء، حيث يرى سعيد الجمحي الباحث المتخصص في شون القاعدة والجماعات الإسلامية، إن "اشتداد المواجهات بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء، كان متوقعاً وحتمياً".

ويقول الجمحي إن "تنظيم القاعدة في اليمن في الفترة الأخيرة، يكاد قد يكون أصابه الضمور وبدأ نجمه يخفت لدى جمهور الشباب"، معللاً ذلك إلى بعض "السلوكيات التي مارسها التنظيم، وأظهرته بمظهر غير مقبول شعبياً، من بينها السطو على البنوك وذبح الجنود بحجة التجسس".

وبحسب الجمحي فإن اجتياح صنعاء واستباحتها من قبل الحوثيين "سيعيد للقاعدة بريقها الذي بدأ يخفت"، مؤكداً أن "الحوثيين أوجدوا للتنظيم موسماً جديداً، ومبرراً للنشاط، وستكون المعركة بين القاعدة والحوثيين طويلة الأمد".

وحول المناطق التي ستشهد مواجهات بين الطرفين، قال الجمحي "إن جبهة القتال ستكون جبهة مفتوحة لا تنحصر في مناطق بعينها"، لافتاً إلى "العمليات التي نفذها التنظيم الأيام الماضية ضد الحوثيين في أكثر من محافظة".

ويؤكد الجمحي أن "التنظيم سينتعش، وليس للحوثيين من سبيل سوى أن يكونوا جزءاً من الدولة والعملية السياسية لأنهم لا يملكون القدرة لمواجهة القاعدة التي ستخوض حرب عصابات وليست حرب نظامية، وستتبع أسلوب (إضرب ثم اهرب)".

ويبدي المحلل السياسي خشيته أن يجد القاعدة له مناصرين من القبائل نتيجة لتصرفات الحوثيين، وخاصةً في فئة الشباب المتحمس الناقمون على الحوثيين، لافتاً إلى "أن هناك فئة من المتضررين من الحوثي على مستوى وقدر من الوعي يصعب القول إنهم سينجرفون إلى صف التنظيم".

ويتوقع أن يجد تنظيم القاعدة دعماً غير مباشر من الذين تضرروا أو المتخوفين من تمدد الحوثيين، سواءً دعماً محلياً أو إقليمياً"، مشيراً إلى أن "هناك دول إقليمية سترى في القاعدة خصماً لمواجهة الخصم الجديد الناشئ (الحوثي)، تحت نظرية ضرب الخصوم ببعضهم الموجودة في العراق وسوريا".

ونبه الباحث السياسي أن "الحوثيين لم يحسبوا حساب التنظيم الذي قدموا له مبررات، وأعطوه مبرراً للعودة بعد أن كان أنهك نتيجة أخطائه الداخلية".

1