الحوثيون يهددون الحكومة بالعصيان المدني

الاثنين 2014/09/01
الزعيم الحوثي يهدد بالتصعيد أكثر إذا لم يتم الاستجابة لمطالبهم

صنعاء- (مأرب الورد)- انطلقت الإثنين مسيرة لأنصار جماعة أنصار الله (الحوثيين) في العاصمة اليمنية صنعاء، تلبية لدعوة زعيمهم عبد الملك الحوثي بالبدء في تنفيذ مراحل التصعيد الثوري الثالثة والأخيرة والتي تتمثل بالعصيان المدني لإسقاط الحكومة.

وبحسب مصادر إعلامية فإن أنصار الحوثي انطلقوا من ساحة التغيير بوسط صنعاء، وأعلن منظمو المسيرة عبر مكبرات الصوت اعتزامهم غلق الشوارع الرئيسية بالعاصمة لمدة ساعة (لم يحددها) اليوم.

ولفتت المصادر إلى أن المسيرة انطلقت وسط تحليق للطيران الحربي وانتشار مكثف لقوات مكافحة الشغب.

وكان زعيم الحوثيين قد دعا أنصاره أمس إلى الاحتشاد في ساحة التغيير لتدشين المرحلة الثالثة والأخيرة من التصعيد الثوري التي قال إنها تتمثل بـ"عصيان مدني"، حتى إسقاط الحكومة وإلغاء قرارها برفع الدعم عن المحروقات وتنفيذ مخرجات الحوار الذي اختتم أعماله في 25 يناير الماضي.

وحذّر من أي اعتداء على أنصاره، مشيرا إلى أن جماعته اتخذت الاحتياطات اللازمة لحماية متظاهريها دون أن يحدد طبيعة هذه الأساليب.وتوعد الحوثي بأنه إذا لم يتم الاستجابة لمطالبهم فإن جماعته ستلجأ إلى"خطوات تصعيدية سيعلن عنها عبر اللجان الميدانية".

جاء ذلك في خطاب له بثته قناة "المسيرة" التابعة لجماعته مساء أمس في أول خطاب بعد صدور بيان مجلس الأمن الدولي مساء الجمعة ودعا فيه جماعته إلى التوقف عن الأعمال العدائية ضد الحكومة.

وبدأت اللجنة الرئاسية المكلفة بالتفاوض مع جماعة الحوثي، أمس الأحد، عملها في صنعاء برئاسة نائب رئيس الوزراء اليمني "أحمد بن دغر" وبحضور كافة أعضائها، بحسب مصدر في اللجنة.

وقال عضو في اللجنة مفضلاً عدم الكشف عن هويته، إن "اللجنة قررت التواصل مع الحوثيين من صنعاء، وعدم النزول إلى محافظة صعدة (شمال)"، مضيفاً أن مهمتهم "تتركز في الحصول على رد من قبل الحوثيين على رسالة الرئيس اليمني (عبد ربه منصور هادي) وعلى موقفهم من البيان الرئاسي لمجلس الأمن".

ومنذ 14 أغسطس الجاري تنظم جماعة الحوثي مظاهرات وأقامت خيام للاعتصام حول مداخل العاصمة ونقلت هذه الاعتصام إلى وسط المدينة.

ورفعت اليمن، نهاية الشهر الماضي، أسعار البنزين بواقع 75 %، والديزل (السولار) بواقع 90 %، وذلك في إطار خطة لخفض دعم الطاقة.

والأربعاء الماضي، شكّل الرئيس اليمني لجنة من مختلف الأحزاب والمكونات السياسية، للقاء زعيم جماعة الحوثيين، برئاسة أحمد عبيد بن دغر نائب رئيس الوزراء، وبدأت أعمالها الخميس بزيارة صعدة والجلوس مع زعيم الحوثيين وبدء التفاوض معه.

وغادرت اللجنة الرئاسية، الأحد، محافظة صعدة، دون التوصل إلى اتفاق مع زعيم جماعة الحوثي، بعد 3 أيام من المفاوضات، بحسب عضو اللجنة البرلماني عبدالعزيز جباري.

ويُنظر لجماعة الحوثي التي تتخذ من محافظة صعدة، مقراً لها بأنها تسعى لإعادة الحكم الملكي الذي كان سائداً في شمال اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 سبتمبر 1962.

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى والجرحى من الجانبين.

1