الحوثيون يهددون باجتياح مأرب اليمنية

الأحد 2015/01/11
"مؤامرة" حوثية على مدينة مأرب

صنعاء- هددت جماعة أنصار الله الحوثية الأحد باجتياح محافظة مأرب النفطية شمال شرقي اليمن، وذلك بدعوى تواجد عناصر من تنظيم "القاعدة" فيها، بينما حذرت قبائل مأرب الحوثيين من أي تقدم إلى المحافظة.

ونشرت الجماعة هذا التهديد في رسالة وجهتها الى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والحكومة اليمنية، والقوى السياسية.

وادعت الجماعة، في الرسالة التي نشرت في صفحات أعضاء المكتب السياسي لأنصار الله على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" إن "بعض القوى تسعى إلى تأجيج الصراع في محافظة مأرب، وتمكين العناصر الاجرامية والتخريبية من السيطرة على مقدرات الوطن الحيوية فيها".

وتابعت "وقد بدت ملامح المؤامرة من خلال التواطؤ الواضح وغض الطرف عن المعسكرات التدريبية لتلك العناصر في نخلا والسحيل ومنطقة اللبنات والتي يتواجد فيها المئات من العناصر الإجرامية المسماة قاعدة".

وأشارت إلى أنه في حال تنصلت الجهات الرسمية عن القيام بمسؤوليتها، ولم تدرك القوى السياسية خطورة التباطؤ والتثاقل في تنفيذ اتفاق السلم والشراكة وملحقه الأمني، وعلى وجه الخصوص المتعلق بمأرب فإن "شعبنا اليمني لن يقف مكتوف الأيدي أمام تمكين هذه العناصر من السيطرة على المحافظة، والتي سيتضرر منها كل أبناء شعبنا وسيقف جنبا الى جنب مع أبناء مأرب وسيتخذ كل الخيارات المتاحة".

وقال صالح لنجف أحد المشايخ المرابطة في مطارح "نخلا" إن قبائل مأرب تحذر الحوثيين من أي تقدم إلى المحافظة.

وأوضح أن قبائل مأرب في حالة استنفار قصوى في الوقت الراهن ولديهم 13 الف مقاتل في الصفوف الامامية و 460 دورية عسكرية بمختلف الاسلحة الثقيلة والمتوسطة.

واشار إلى انضمام العديد من القبائل من محافظة الجوف، البيضاء، وغيرها من المحافظات اليمنية الأخرى للوقوف الى جانب قبائل مأرب لمواجهة الحوثيين.

وبخصوص تواجد تنظيم القاعدة في مأرب يقول لنجف "لا يوجد عناصر تابعة لتنظيم القاعدة في مأرب فجميع من فيها هم ابناؤها الذين استعدوا للقتال لحماية مدينتهم من سيطرة الحوثيين".

وكانت قبائل مأرب قد وجهت رسالة إلى الرئيس اليمني وحكومته، أكدت من خلالها أن المحافظة تمر بمرحلة خطيرة وذلك بسبب تهديد الحوثيين باجتياحها.

وتعتبر محافظة مأرب من المناطق الغنية بالنفط، ويقع فيها خط أنابيب مأرب وهو الخط الرئيس للنفط في اليمن.

وكانت مصادر قبلية يمنية قد ذكرت أمس السبت أن مسلحين من جماعة أنصار الله الحوثية اختطفوا اثنين من شيوخ قبيلة أرحب شمالي العاصمة صنعاء.

وأوضحت المصادر أن مسلحين حوثيين اختطفوا مساء الجمعة الشيخ أنس محمد المراني مع نجله الزبير في مديرية أرحب التي تحمل اسم القبيلة شمالي صنعاء.

وأضافت المصادر أن المسلحين اختطفوا أيضاً في الوقت ذاته الشيخ القبلي إبراهيم الهزمي وتم نقل الثلاثة إلى جهة غير معلومة. وأفادت بأن الحوثيين يتهمون المختطفين بدعم "الجماعات الإرهابية".

وقام مسلحو الحوثي خلال الأيام والأسابيع الماضية بحملة مداهمات واعتقالات طالت عددا من أبناء قبيلة أرحب بتهمة تورطهم في عمليات إرهابية.

وأعلنت الجماعة سيطرتها على أرحب منتصف ديسمبر الماضي بعد مواجهات مع مسلحي القبائل خلفت قتلى وجرحى من الطرفين.ويواصل الحوثيون منذ أواخر سبتمبر الماضي سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى بقوة السلاح.

1