الحوسبة السحابية تدعم الميزة التنافسية بين الشركات

الأحد 2015/05/17
الحوسبة السحابية تعزّز التنافسية ضمن الاقتصاد الرقمي

دبي - أسهمت مبادرة “هواوي” بجمع المئات من شركاء الأعمال والمحللين في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ضمن “مؤتمر هواوي للحوسبة السحابية في الشرق الأوسط 2015”، في تسليط الضوء على أحدث التطورات الحاصلة على صعيد الاستفادة من الحوسبة السحابية في مختلف القطاعات، والدور الذي تلعبه في تغيير طرق سير العمليات في الشركات، وذلك بما يساهم في تعزيز الميزة التنافسية للشركة والخدمات التي تقدمها للجمهور في ظل متغيرات عالم الاقتصاد الرقمي.

أقيم “مؤتمر هواوي للحوسبة السحابية في الشرق الأوسط 2015” لأول مرة في المنطقة تحت شعار “تبسيط تقنية المعلومات لتعزيز مرونة الأعمال”، في دبي.

وقامت هواوي خلال المؤتمر باستعراض إستراتيجية تقنية المعلومات التي تتبناها لمساعدة الشركات في منطقة الشرق الأوسط في الحفاظ على الميزة التنافسية في عالم الاقتصاد الرقمي. وتلتزم من خلال إستراتيجيتها بحث شركات الاتصالات وغيرها من الشركات على تغيير طريقة سير العمليات عبر اعتماد جيل أكثر مرونة من أنظمة تمكين الأعمال، التي توفر تجربة وخدمات رقمية معززة من خلال التعاون مع طرف ثالث. وقد أطلقت هواوي خلال الفعالية سلسلة من ابتكارات تقنية المعلومات والتي تضم أنظمة تمكين الأعمال من هواوي ومنصة الحوسبة السحابية “فيوجين سفير 5.0” ومنصة التخزين “أوشينستو”.

وقال شي ياوهونغ، رئيس شركة هواوي في منطقة الشرق الأوسط “تساهم التطورات المتسارعة في العالم الرقمي في إعادة صياغة مفاهيم تقنية المعلومات، وتغيير الطريقة التي تعمل بها المؤسسات.

وقد أصبحت هواوي بالنسبة للعديد من ممثلي قطاع الأعمال وشركات الاتصالات شريكا حقيقيا يعمل على تطوير ابتكارات جديدة وحلول تقنية معلومات متميزة، تتماشى مع تطلعات تطوير مسيرة أعمالهم والخدمات المقدمة لجمهورهم. وفي هذا الإطار، سنواصل السعي نحو تحقيق طموحنا المتمثل في مساعدة عملائنا في الشرق الأوسط على تلبية احتياجاتهم المتزايدة في عالم الأعمال”.
(فيوغن سفير 5.0) عبارة عن منصة سحابية (أوبن ستاك) توفر خدمات الحوسبة المتقاربة وتجمعات موردي شبكات اتصال

وحول دور الحوسبة السحابية، أضاف ياوهونغ “من خلال تبني إستراتيجية تقنية معلومات ترتكز على الحوسبة السحابية، إلى جانب أنظمة دعم الأعمال من الجيل التالي التي كشفت عنها هواوي هذا العام، يمكن للعملاء تغيير البنية التحتية لتقنية المعلومات بشكل كامل، وتحسين مستوى مرونة الأعمال وتحقيق قيمة أعلى لعملائهم وكافة الجهات المعنية”.

وتم تصميم أنظمة دعم العمليات التقليدية لتوفير خدمات مثل الاتصال الصوتي والرسائل القصيرة وحركة البيانات، في حين تجسد جوانب دمج الشبكات وأنظمة تقنية المعلومات والبنية التحتية، إلى جانب التغيرات المتسارعة على الأعمال، عائقا تنافسيا بالنسبة إلى الشركات المزودة لخدمات الاتصالات.

ويوفر نظام تمكين الأعمال الجديد من هواوي والذي أطلقته ضمن قائمة الحلول الرئيسية خلال المؤتمر، نماذج برمجيات ما قبل التكامل، وعمليات وقدرات تشغيلية، وإدارة واجهات برمجة التطبيقات، وتقنيات تحليلية، وهيكلية مرجعية ونماذج إيصال تساعد الشركات المزودة لخدمات الاتصالات على اكتشاف وتشغيل وتوسيع منصات أعمال في مختلف جوانب البيئة الرقمية.

ويعتمد نظام تمكين الأعمال على تصميم هرمي مستند على عمليات أعمال متكاملة قابلة للتكيف مع سلاسل القيمة، وتجربة العميل، والشركاء، والبنية التحتية، والمنتجات والخدمات الرقمية وغير الرقمية. وسيساهم نظام تمكين الأعمال في نهاية المطاف في تزويد العميل بتجربة إنترنت تلبي احتياجاته المتعلقة بالاتصالات في الوقت الحقيقي والاتصال حسب الطلب والخدمات الإلكترونية المتكاملة.

وقد قامت هواوي بتقديم ابتكارين جديدين لقطاع الأعمال وهما منصة الحوسبة السحابية فيوجن سفير 5.0، ومنصة التخزين “أوشينستور في 3”.

التطورات المتسارعة في العالم الرقمي تساهم في إعادة صياغة مفاهيم تقنية المعلومات، وتغيير الطريقة التي تعمل بها المؤسسات

وفيوجن سفير 5.0 هي عبارة عن منصة سحابية “أوبن ستاك” توفر خدمات الحوسبة المتقاربة وتجمعات موردي شبكات اتصال، بما يساهم في تعزيز استخدام البنية التحتية وتحسين فعالية التشغيل والإدارة وتقليل تكاليف تقنية المعلومات.

ومنصة فيوجن سفير 5.0 هي عبارة عن نظام إدارة يمتاز بفعالية عالية وسعة أكبر غير مسبوقة في القطاع، كما يوفر النظام المصمم بالاعتماد على الخبرات المكتسبة في قطاع الاتصالات، منصة سحابية موثوقة وآمنة، كما تم تصميمه لينسجم بصورة كاملة مع المنصات والأجهزة الافتراضية الشائعة.

أما أوشينستور في3 من هواوي فهي منصة التخزين الأولى التي توفر مقاربة لكل من شبكات التخزين “اس أي ان”، والتخزين المرتبط بالشبكة “ان أي اس”، وتخزين القرص الإلكتروني “اس اس دي”، والقرص الصلب “ايتش د يدي”، والتخزين عالي المستوى، والتخزين المتوسط، والتخزين المبتدئ، بالإضافة إلى أنظمة احتياطية/مبتدئة، ومنصات تخزين متعددة. وتجمع المنصة بين الهيكل المعتمد على السحابة وكيان مادي جديد متين وبرمجيات إدارة ذكية. ومن المتوقع أن تساهم منصة أوشينستور في 3 في إحداث تغييرات جديدة على المشهد التقليدي لمشاريع تقنية المعلومات وتوفير حلول تخزين مستقبلية التوجه.

18