الحيادية تخون الإعلام الأردني في تغطيته إضراب المعلمين

منظمة "سكاي لاين" رصدت محاولة بعض وسائل الإعلام الأردنية تشويه صورة إضراب المعلمين.
الخميس 2019/09/12
غضب المعلمين يتفاقم في الأردن

مدريد - طالبت منظمة “سكاي لاين” الدولية وسائل الإعلام الأردنية بالعمل “بشكل محايد ومهني” في تناول قضية إضراب المعلمين، الذي يدخل يومه الخامس. وجاء ذلك في تقرير نشرته المنظمة المعنية برصد الانتهاكات المتعلقة بالتعبير عن حرية الرأي الأربعاء عبر موقعها الرسمي.

وقالت المنظمة إنها “رصدت محاولة بعض وسائل الإعلام تشويه صورة إضراب المعلمين، من خلال نقل ما أدّى إليه الإضراب في المدارس الأردنية ومرافقها”. واستهجنت المنظمة لقاء إحدى القنوات الأردنية مع طالبين اثنين، اعتبرت فيه أن مراسلها حاول دفعهما للتعبير عن “رأي معيّن”.

واعتبرت في ذات السياق أن ما قامت به القناة “مخالف للمعايير المهنية والأخلاقية للصحافة، وخصوصا المنصوص عليها في ميثاق الشرف الصحافي المعمول به في الأردن”.

وطالبت المنظمة الدولية وسائل الإعلام الأردنية بـ”الالتزام بالميثاق الصحافي واحترام حق المعلمين في الإضراب، وهو المكفول قانونا”، وعدم الترويج لرواية الحكومة ومهاجمة الرواية المقابلة.

وتنص المادة 14 من ميثاق الشرف الأردني على أن “يلتزم الصحافيون بالدفاع عن قضايا الطفولة وحقوقهم الأساسية المتمثلة بالرعاية والحماية، ويراعون عدم مقابلة الأطفال أو التقاط صور لهم دون موافقة أولياء أمورهم أو المسؤولين عنهم”.

وتأسست المنظمة بستوكهولم في أبريل 2017، بهدف رصد انتهاكات حقوق الأفراد والتجمعات الأهلية والثقافية والأكاديمية المتعلقة بالتعبير عن حرية الرأي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، سواء بالكتابة أو الرسم أو صناعة الأفلام أو إصدار الأغاني أو النقد الساخر.

ويأتي تقرير المنظمة العالمية في وقت دخل فيه إضراب المعلمين الأردنيين يومه الخامس، للمطالبة بعلاوة مالية.

وتتمسك النقابة، وهي تضم نحو 140 ألف معلم، باستمرار الإضراب حتى الحصول على العلاوة، ومحاسبة المسؤول عن تعرض معلمين لانتهاكات واعتقالات خلال احتجاجات الخميس الماضي.

وتبلغ العلاوة 50 بالمئة من الراتب الأساسي، وتقول النقابة إنها توصلت إلى اتفاق بشأنها مع الحكومة عام 2014، بينما تقول الحكومة الحالية إن تلك النسبة مرتبطة بتطوير الأداء.

18