الحيوانات في خدمة الانتخابات الإندونيسية

الاستعانة بالفيلة في إقليم أتشه في سومطرة لجذب الناخبين، في حين أن الأحصنة والجواميس تنقل صناديق الاقتراع وبطاقات الاقتراع إلى المناطق الوعرة في جاوا.
الأربعاء 2019/04/17
الحمير جنود مجهولة في الانتخابات الإندونيسية

جاكرتا  - تطرح الانتخابات الرئاسية المقررة في إندونيسيا الأربعاء، تحديات لوجستية بسبب مساحة هذا البلد المترامي الأطراف، فتنقل صناديق الاقتراع على ظهور فيلة في بعض مناطق سومطرة، فيما توضع بطاقات التصويت في حقيبة تقليدية مضفرة في قلب أدغال بابوازيا.

وقال عارف بوديمان رئيس اللجنة الانتخابية للصحافيين “هذا بلد شاسع وسنبذل قصارى جهدنا”.

ودعي أكثر من 190 مليون ناخب إلى المشاركة في انتخاب رئيس للبلاد، يختارونه من بين مرشحين هما جوكو ويدودو الرئيس المنتهية ولايته الذي يتصدر استطلاعات الرأي متقدما بـ10 نقاط تقريبا، وخصمه الجنرال السابق برابوو سوبيانتو.

والرقعة الجغرافية التي ينبغي تغطيتها شاسعة، إذ يضم الأرخبيل الإندونيسي 17 ألف جزيرة بين المحيط الهندي والمحيط الهادئ ويمتد على 4800 كيلومتر، من طرفه الغربي في جزيرة سومطرة، مرورا بجاوا وبالي وصولا إلى بابوازيا في أقصى شرق البلاد.

وتُنقل مستلزمات العملية الانتخابية بالشاحنات والطائرات والسفن وعلى دراجات نارية أيضا على دروب ضيقة أو على ظهور حيوانات.

وتوضع فيلة في خدمة العملية الانتخابية في إقليم أتشه في سومطرة لجذب الناخبين خصوصا، في حين أن الأحصنة والجواميس تنقل صناديق الاقتراع وبطاقات الاقتراع إلى المناطق الوعرة في جاوا التي تعدّ أكبر كثافة سكانية.

ولتسهيل نقل صناديق الاقتراع إلى مراكز الاقتراع التي تزيد عن 800 ألف في البلاد، باتت تصنع من الكرتون وليس الفولاذ.

وطريقة الانتخاب هذه موضع جدل في هذا البلد حيث شراء الأصوات منتشر، لكن ينظر إليها على أنها الحل في إقليم يصعب الوصول فيه إلى بعض المناطق.

5